• هاى ياجماعه اذيكم انا ميدو اللبوه العلقه الشرموطه الي بيتناك ومش بيشبع المهم دى تانى قصه ليا هنا وعلى فكره كلها حقيقة وحصلت معاى

    كيف أصبحت رجل حفلات العزوبية 

    المهم انا طبعا منيوك اصحابى وبطلع معاهم الساحل ودهب بالاسبوع اتناك هناك لحد ماطيزى تورم نيك وفي يوم كنا راجعين من دهب والعربيه الى

    معانا لما وصلنا المنصوره كان فيها مشكله فاروحنا عند ميكانيكى اسمه عبده في طريق سندوب المهم طول ماهو بيصلح العربيه وعينه منزلتش

     

    من علي وشوفته بيتكلم مع عماد صحبى وبيبص علي وعرفت انهم بيتكلموا عنى واحنا مروحين البيت عماد بيقولى اه يالبوه دا انتا مفضوح الواد

    عرف انك بتاخد فيها من شكلك وشكله عاوز يديك فيها هانا ضحكت وسكت كده وروحنا وبعدها بيومين لقيت عماد بيكلمنى قلى فاكر الاسطي عبده قلتله اه قلي عوزك تروحله قلتله عاوز ايه يعنى قلي هايعوز ايه ياكسمك عاوز ينيكك قلتله اوك امتى قلي هاعدى عليك الساعه اتنين بليل اوديك

    كيف أصبحت رجل حفلات العزوبية

    كيف أصبحت رجل حفلات العزوبية

    ليه قلتله ماشي قلي بس عاوز يشوفك بلبس حريمى قلتله اوك نزلت وجبت عبايه حربمى من الي بتتفتح من قدام دى وجهزت السوتيان والسلب في

     

    الشنطه وجه عناد عدى علي وخدنى قلتله ابقي اقف عند اى مكان طلمه اغير هدومى قلى ماشي ولبست السلب والسوتيان وفوقيهم العبايه ووصلنا

    كيف أصبحت رجل حفلات العزوبية

    كيف أصبحت رجل حفلات العزوبية

    كيف أصبحت رجل حفلات العزوبية

    كيف أصبحت رجل حفلات العزوبية

    الورشه رن عليه فتح الباب وقلي يلا انزل عبده اول ماشفنى لابس كده قلي احا ياسرموط ادخل يلا دخلت وقفل الباب ورانا لقيته فارش فرشه ملايه

    علي الارض في الورشه قلي ايه ده ياكسمك الى انتا لابسه ده قلتله اماللو شفت الي تحت العبايه قلي فرجنى رحت فاتح العبايه وشاف السلب

    سكس  -  نيك  -  جنس  - بورن   -  ءىءء -  إباحي  - افلام سكس  -  افلام نيك

    والسوتيان لقيته اتحول وراح مانسكنى من دراعى وضربنى بالقلم قلي انا هاخليك تبوس رجلى علشان انيكك ياعرص وراح مفنسنى ونزل ضرب علي اطيازى وراح قالع ملط وطلع زبره كان واخد فياجرا فضلت امص فيه لحد مابقي حديده وراح منيمنى علي بطنى وقطع السلب والسوتيان عليوقعد يبعبص فيا يجى نص ساعه وانا هموت تحت منه قلتله عبده ابوس ايدك نكنى بقي بسرعه ابوس رجلك قلي بوس وفعلا بوستها وراح مفنسنى دماغى علي الارض واطيازى في الهوا وراح راكبنى يجى نص ساعه ينيك فيا وانا اتشرمط تحت منه واتعولق وقلي عاوزهم فين قلتله علي ابزازى وجابهم علي ابزازى ولحستهم بايدى وقلي احا عليك انتا لبو لبو وواكلاك اوى قلتله امال انتا فاكر ايه قلي طب انا عندى طلب ترقصلي بالعبايه قلتله اوى لبست العبايه وسبت نصها مفتوح من تحت واتحزمت وشغل اغنيه ياليل ياباشا ياليل وانا نازل رقص لحد ماهجت وحسيت ان زبه وقف تانى رحت نايم علي بطنى ورافع العبايه عن طيزى وقلتله عبده نيك طيزى بنت الشرموطه دى وارح مركب زبه في الخرم ونزل نيك في لحد ماجابهم جواها وطلعه مصيته قلي يلا علشان اروحك الساعه بقيت 5 وخدنى وصلنى للبيت وعلى فكره ناكنى بعدها مرتين كمانوكنت انا الي رحتله لوحدى مره بالنهار ومره الساعه 3 الصبح

    1. الاميرة والعبد الاسود
    2. الاميرة والعبد الاسود
    3. الاميرة والعبد الاسود
    4. الاميرة والعبد الاسود
    5. الاميرة والعبد الاسود
    6. الاميرة والعبد الاسود
    7. الاميرة والعبد الاسود
    8. الاميرة والعبد الاسود
    9. الاميرة والعبد الاسود

    votre commentaire
  • السن / 28 عام ..... متزوج .احب جو التحرر... الرياض
    اسمي ماجد من السعوديه وبدأت قصتي مع التحرر من كان عمري 24

    عام قبل زواجي بسنتين

     

    وكانت مع الانترنت كان لي أخ كبير يحب الانترنت وإذا سافر آو طلع الآستراحه ادخل آنا الانترنت. كان يعطيني فرصه اشوف واتفرج وكان يدخل مواقع السكس وانا لفت انتباهي المواقع هذي لان لي رغبة فيها خاصتآ قصص نياكة الزوجه امام زوجها. كنت متخرج من الجامعه واشتريت كومبيوتر خاص لي وصرت بعدها ادخل براحتي خاصتا بعد زواج اخوي هذا بنفس ألصيفيه.
    ماصار يسكن عندنا وبقيت انا وامي وابوي وخواتي ثنتين ..
    خواتي خمس ( ثلاث متزوجات وثنتين ماتزوجو)
    اصبح عندي جو فراغ كبير وصرت اروح لصديق لي بالجامعه باستراحه مع شباب غيره وبعد

    سكس فى المدرسة   -  سكس فى المستشفى  -   سكس في الحمام   -  سكس لبنانى   -   سكس محارم   -  سكس محارم اخوات
    فترة صرت اشرب معهم أيام العطله الأسبوعي
    ابوي غني والحمد *** وطلب مني اشتغل عن احد معارفه صاحب شركات الى ان تجي لي وظيفه .
    أشتغلت شهرين وطلب مني اتزوج من احد قريباتنا وسألت عنها ماعجبتني جسمها ورفضت
    وطلب مني اختار وفاتحتني احد خواتي اللي ماتزوجو ببنت زميلتها ونفس مواصفاتي اللي احب
    وهي مزيونه بيضاء مليانة . صرت اكلمها تلفون احيانا .
    وافقت انا بعد ماشفتها وخطبناها وقالو الزواج بالصيف وانا استعجلت وتزوجنا بعيد رمضان
    تزوجت وسافرت جده ومكه وقعدنا اسبوعين ورجعت الرياض. وكانت متخرجه هي واصغر مني بسنه ومزيونه مره وجسم سكسي ودلع يعني عز الطلب
    انا كنت مبسوط وهي كانت مبسوطة وكنت ساكن عند ابوي بالبيت كل الدور الثاني لي لآن ابوي رفض اطلع خاصتا بالوقت الحالي .
    زوجتي كانت مو ملتزمه ومو فري مره ماتحب النت وماتبي قنوات سكس وطبعا تروح لأهلها لو عرفت اني اشرب اذا رحت الاصدقاء . وحاولت مره اطلب منها انيكها مع الطيز قامت القيامة ذاك اليوم . ومره طلبت منها تشتري وتلبس عباية مخصرة نطلع نتسوق ورفضت
    صرت اقضي اوقاتي بالنت والشغل بس وصارت المسافه بيني وبين زوجتي تبتعد.
    انا متحرر واحب السكس المختلف وصرت ادخل مواقع وتشات بالتوك وتعرفت بناس كثير
    وكنت ابحث عن صداقه أبديه وطال بحثي والانترنت كلهم كذابين وانا مجربهم .
    وكنت ابي زوجتي تتحرر معي وتترك الانغلاق خاصتا ان الانترنت سيطر علي وعلى رغباتي وتولدت رغبات غريبه لو انها بالغرب مباحة لكن عندنا الوضع مختلف .
    زوجتي صارت تسألني ليش مبتعد وصرت اتمنى اعيش كل جو معها وصارحتها مره وقلت لها لازم تقدمي تنازلات مثلا النت والدش .
    وافقت هي؟ وقلت ......حلو كل شي بالتدريج ينجح .
    بعدها باسبوع جبت كرت قنوات سكس وسكتت هي واحيانا تشوف مجبره

    سكس محجبات ومنقبات   -   سكس مراهقات  -  سكس مساج   -  سكس مشاهير وفنانين   -   سكس مصرى  -   سكس نار
    وبعدها دخلت هي معي النت مواقع وماقالت شي وصارت تحب تقرأ القصص المحرمة!!
    وتتعجب وتسال وكل يوم تقول جتك قصه جديدة اقرآها ؟؟
    في هال وقت كنت ابحث في النت عن شاب بمواصفت معينه اسمر(عبد)ونياك يعني عليه زب مثل لي نشوفه ببعض افلام السكس على ان لايكون من المملكه وبسرعه لم اتوقعها جانا الرد من بلد لم اتوقعه من رومانيا شاب اسمه منير هاجر من العراق ومن اسره كانت زمان تعيش في بلاط ملك العراق السابق (عبيد السلطان)ولازالت اسرته موجوده في العراق بس هو موجؤد للدراسه في رومانيا وصرت ادخل عشان ادردش معه ماسنجر وبدت علاقتي فيه تكبر يوم بعد يوم ....
    ومع ان النت مافيه ثقه الاا اني ارتحت له .. عمره 26سنه وطلبت منه ان يوريني زبه لني بصراحه ابغى **** كامل المواصفات يعني جسم على زب وكان فعلآ كل ما اتماناه موجود فيه..
    عرضت عليه المؤضوع (ابغاك تنيك زوجتي بشرط ان اكون موجود حين تنيكها
    واتفقت معه نخطط للجو كله ,
    اللي فهمته انا من صديقي هذا ان الشراب يختصر الجو ولكني اعرف زوجتي ماراح تتقبل
    واتفقت معاه على ان نسافر اناء وزوجتي الى حيث اقامته خاصتآ بعد ان خبرني ان فيه اسر عربيه كثيره تروح رومانيا سياحه انا على السفر واتفقت معه على هالشىء....وقلت لزوجتي وش رايك يوم نسافر نتمشى مدام الخير وايد ليش مانمتع انفسناء ونقضي لنا اسبوع قالت خلاص نروح فرنساء قلت لها لا فيه بلد ثاني احلى من فرنساء قالت وين قلت رومانيا وترى لي صديق عزيز فيه وقال انه بلد يهبل
    ووافقت وبعد العيد بيومين حجزنا وسويت التاشيرات واتفقت معه ان يستقبل نحناء في المطار وخبرت زوجتي انه صديقي من ايام دراستي ببريطانيا و سافرنا ومع الفجر وصلنافعلآ اسقبلنا منير في المطار.وعلى طول حين شفته عرفته وخذته بلحضن وطبعآ كنت متفق معه مسبقآ على كل هذي الحركات لكي لاتثار الشكوك لدى زوجتي
    وكان مسوي لنا هو حجز بالانتركونتنتال في بوخارست ورحنا نمنا بالفندق الى العصر وصحيت وتغدينا ونزلت لبار الفندق للقاء صديقي.وجلسنا في البار
    وسواليف واتفقت بيننا جوال الليلة .
    كنت خايف جدا من هالليله لكن اللي مطمني اني ابخلي زوجتي امام الوضع اما تقبله او مايطولني شىء وطلعت انا وزوجتي ولبست عباية مطرزة وحركات وتحجبت بطلب مني .
    رحنا السوق الكبير ساعتين وتعشينا بيتزا ورجعنا الفندق. جبت لها كتب عن البلد من الرسبشن
    وطلبت بيره وقالت انت براحتك بس لاتكثر واعجبني كلامها جدا
    وكانت الساعه 9 بالليل وقالت لي تبي تتحمم وتلبس نسهر على دشهم . وشربت انا بيرتين وحصلت ويسكي صغير بثلاجة الفندق وحطيت بالبيره حقتي وحطيت كاس برتقال فيه ثلج لزوجتي لكن حطيت ويسكي قليل وطلعت هي لابسه ومتزينه وشربت انا وعزمتها وقلت لها صلحت لك برتقال وشربت واستغربت الطعم وقلت طازج .

    سكس نيك  -  سكس نيك طيز  -   سكس هندي   -  سكس ويب كام   -   صور سكس  -  صور سكس محارم  -  طيز كبيرة
    خلصت كاسها وقالت ان حاط بالكاس شي ؟
    وقالت هذا فيه خمر او ان عصيرهم يحطون فيه خمره ؟
    قلت مادري اذا ماعجبك خلاص خليه ؟ ضحكت هي وقالت انت حاط فيه شي
    قلت انا اشرب بيره وحطيت لك ابيك تنبسطين
    قالت يالملعون حط لي قضى وضحكنا ولمن شفتها كذا طلبت زجاجه فودكا من الفندق ...
    قالت ماعجبني اللبس ابروح اغير وكنت انتظر تروح فعلا للغرفه وكنا بالصالون وبلحظه حطيت لها ويسكي اكثر هالمره وثلج وبرتقال وجت هي وشغلنا اغاني عربية وشربت هي يوم انتصف كاسها
    تغيرت وصارت تضحك وتحوس بالكلام . وشغلت اغاني رقص خليجي من المسجل اللي معنا
    وبدت هي تسولف وقالت اخبار صديقك من حين استقبلنا معاد شفناء رقعت وجهه وبعدين انت مو لاقي حد غير هاالعبد تصادقه قلت اشوفك صرتي عنصريه وبعدين هذاء العبد في هاالديره يعيش ملك قالت على ايش ياحسره قلت لها بنات هاالديره ما يطحن الا على الشباب لي مثل صديقي هذاء لن رجالهم باردين ضحكت وقالت صدق و**** افلام السكس لي توريني اياها وفيها عبيد تكون ازبابهم كبيره وايد وهناء عرفت ان الشرب خلاها تتكلم بكل حريه وقالت اكيد انت تتمنى ان تكون عبد مثله من شان يطحن عليك قلت لا اناء انتي تكفيني ياحياتي
    قالت زين من وين هو ؟ قلت من العراق وتراه شاب حبوب مره ويدرس هناء
    زوجتي دخلت جو وانبسطت وحاولت اثيرها انا ومصت لي شوي ولمستها كثير ودخلت اصبعي بالكس بس مانكتها وحبيت امحنها مرة وقلت لها ارقصي ورقصت خليجي مرة ثانيه .
    يوم شفتها مسطله قلت لها ابطلع ساعتين للبار تحت اغير جو !!!
    قالت لا وزعلت وفك الشراب معها وتضايقت وقالت حط لي نفس اللي تسويه بالاكواب السابقه
    وحطيت لها كاس ثالث جديد وقلت ابقعد بس مواعد الرجال انا وش اسوي ؟؟
    قالت انزل ربع ساعه بس وتعال .
    نزلت ودقيت على صديقي وجاء لي وقعدنا بالبار ساعه !!!!!
    ودقيت على زوجتي جوال وكانت شاربه وقلت لها لاتردين الاا علي انا اخاف ننفضح يتصل احد من اهلها قالت وين انت ؟ قلت مع صديقي وابجي بعد شوي.
    قالت بسرعه تعال – وقلت اقولها دام سكرانه وانا لو قالت لا ابقول سكران ماينسمع كلامه –
    طلعت برا البار ودقيت عليها وقلت لها اني قلت لصديقي اننا من عائله متحرره وطالما مايعرف من نكون خليني اعزمه يجي يسهر معنا وهو صراحه حبوب ومحترم !
    قالت لي وش هالكلام اخاف يورطنا هذا ؟؟
    قلت ابداا صديقي هذاء محترم جدا
    قالت بكيفك بس انتظر اغير ملابسي والبس حشمه لآنها كانت لابسه روب خالع وقالت لي وش رايك البس ؟؟ قلت بنطلون وبس خلك عادي كأننا متعودين
    قالت : سم (( استغربت كلمة سم وقتها انا وكانت سكرانة))
    وقلت لصديقي ربع ساعه ونطلع فوق وخل البنت براحتها وكان متفهم هو..
    وبعد نص ساعه طلعت انا وصديقي للجناح حقي وانا تعمدت اتأخر علشان نكون كلنا مسطلين
    فتحت لنا الباب وهربت للغرفة هي مع انها مسطلة لكن استحت هي .
    كانت لابسة بنطلون سترش ازرق غامق .وجلست انا وصاحبي نشغل اغاني ونشرب كاس
    رحت لزوجتي الغرفة وحاولت اجيبها قالت لي ابجي بعد شوي.وقلت لها ان صاحبي يعرف اننا
    من عائله متحررة وعادي تجي تسلمين عليه ...
    ومسكت يدها ورحت بها للصالون وسلمت عليه ومن حين راته حسيت انها انمحنت وايد وجلسنا نسمع اغاني وندردش وبعد نص ساعة
    صارت تقول نكت وتضحك ونسولف عن كل شي بس بدون سكس ؟
    راحت هي للغرفه ويوم لحقتها حصلتها تحط مكياج وتتزين !! قلت لها ليش رحتي قالت
    ابي الحمام !! ورجعت هي للجسله وصديقي كان فقط يتفرج وساكت ويدردش وسواليفه اعجبتنا
    وبعد عشر دقائق راحت للغرفه مره ثانيه ونادتني ورحت لها قالت: ابغير البنطلون ضايقني ؟
    قلت براحتك غيري والرجال تراه ثقه ويمكن نستمر بالسفر كذا دام ثقه هو ؟؟
    قالت كويس حتى تقول انت انه يعرف البلد هذا !!! البنت اعجبها الولد والجو مره
    رحت لصديقي هذا وسهرت معه وبعد شوي جت زوجتي لابسه احلى روب وردي
    وكان حلو عليها مره وكان قطعتين ومبرز الصدر والطيز ...
    وصرنا نسولف عن الفيديو كليبات والرقص والحركات بالاغاني ...
    زوجتي سطلت وحبيت اطبق الجو الليله ماراح انتظر يومين او ثلاثه ورحت للحمام وناديت
    زوجتي وقلت لها كان ودك ترقصي عادي وهي ماصدقت خبر قال ودددددي تسمح انت؟؟
    قلت اسمح وخلينا ننبسط دام ثقه الرجل ..
    وجينا انا وهي وكان المسجل شغال وخليجي رقصت انا معها واستحت ورقصت بخجل مع
    انها سكرانه !! جلست جنب صديقي جلسه عربيه وهي ترقص وترز مكوتها قدامنا نص ساعه
    تقريبا وكانت الساعه4 صباحا ّ
    وراحت الغرفة قالت ابستريح وتركناها وقال لي صديقي صراحه لديك فرسه تبي خيال ورديت عليه واناء اخترتك من شان تركبها واناء امسك لك لجامها قال خلاص خلها براحتها الليله وقال يبي يروح
    للفندق حقه ينام وبكره نتقابل ونثقل لها عيار الشرب شويه ومع الرقص والشرب باتزيد محنتها وودعته ورحت لها غرفت النوم وقالت راح صديقك؟

    قصص سكس   -  قصص سكس محارم  -   مص زب    -  مقاطع سكس  -   نيك سمراء    -  نيك طيز محارم   -   نيك كس
    قلت ايه وقالت و**** انبسطنا قلت لها مررررررره ؟؟ قالت : ماقالك شي عني ؟ قلت لا يمدح فيكي
    قالت كيف ؟؟ قلت يقول بنت عسل ربي يسعدك جميع قالت : هو ذووق مرة نبي نخليه صديق العائله !! وضحكنا على كلمتها ..
    وفصختها واول مره اشوفها ممحنه نار كذا ويوم بديت المس الكس قلت لها محنتك نار
    قالت : طفها على كيفك وبديت الحس لها كسها يوم ولعت هي مره قلت لها على سبيل المزح
    كسك هذا يبي ازباب مب زب **** صارت تبكي شهوه وقالت اييييه قل كذا قل اكثر قل
    حبيبي بعد انا موافقه ي**** قووووول ّ!!! عرفت انا انها استوت على الاخر
    فقلت لها لو انا عارف ان هذي محنتك الليله ماخليت الرجال يمشي ؟؟؟؟
    قالت واااااااو عليك وهي تنوح من المحنه وقالت يعني ايش تبي صديقك ينيكني معك ؟؟
    قلت اييييييه قالت ياحبي لك انا قحبتك ي**** دق عليه كانك صادق وضحكت هي مره مع محنه قلت لها تبين الصراحه وش قال عليك صديقي قالت وش قال قلت لها قال انك فرسه وتبين خيال قالت وانت مازعلت منه قلت لها لا مازعلت لني حسيت انك انمحنتي عليه خاصه بعد ماخبرتيني عن ازباب العبيد لي شفناهم في افلام السكس وان ازبابهم كبيره وقلت في نفسي انك ماقلت هاالكلام الا من اعجابك بزبابهم (حاولت اقلب الوضع وكانها هي لي تبي هاالشي مو اناء)قالت تبي الصدق اكثر شي يمحني في الافلام ازبابهم لتها كبيره وصراحه تراني كنت بعض الاوقات اللعب في كسي واتخيل ان لي كانت تنتاك في الفلم اناء فعلآالشرب اسقط خجل زوجتي بشكل ماكنت اتوقعه وبعد ماكنت خايف ان ترعل من هاالكلام ولوكان على سبيل المزح اصبحت هي لي تتمناه المهم قلت لها الحين بادق عليه
    قالت صحيح تحكي انت؟؟ قلت صحيح ودقيت على منير وقلت له وش صار بالتفصيل ؟؟
    قال انا جاي ,,, وقالت لي وكنا سكرانيين
    طفي اللمبات وانت رح للصالون ؟؟ قلت لا وانا اضحك
    قالت بتجلس هنا قلت اييييييه وبادخل زبه في كسك بيدي ؟؟ قالت لي أبسوي روحي نايمه لني مستحيه
    ونيكوني كلكم ؟؟ قلت هذا اللي بيصير قالت : ماني مصدقه انك تبي هاللعبد يركبني قلت حبيبتي اناء ابغاء العبد يطفي محنتك لني ويشبعك نيك لنك حياتي وبعدين احنا في بلاد بعيده وماحد راح يعرف هاالشي غيرنا
    جاء صديقي منيروهي لبست كلوت وتغطت بالسرير وطفت هي اللمبات قبل !!
    وقعدت انا مع منير بالصالون ومشغلين الاباجور فقط وبعدين دخلنا غرفة النوم وكانت متغطيه وعامله نفسها نايمه
    وجلست عند راسها وجلس منيرعلى طرف السرير ورفعت البطانيه من الاسفل وقلت له تعال اللعب في كسها ورفعت الغطاء عن راسها وحطيت يدي على خدها وقمت ابوسها في خدودها وطالعت في منير وكان قد خلع كلوتها وبدا يقبل ويلحس كسها بشكل رائع
    وقالت لي حبيبي ابغاء اشوف صديقك وهو يلحس كسي فالرفعت راسها بيدي وقلت طالعي حبيبتي وحين شافته بدت تشهق وتتلوى
    ورفع منير راسه عن كسها وقال حرام عليك تخلي فرسك كل المده بدون فحل يركبها قلت لزوجتي تسمعين وش يقول قالت ايه ابي فحل خلاص مو قادره خليه يركبني وقمت ولفيتها وخليتها في وضعيت الكلب وانسدحت على ظهري تحتها بحيث اصبح راس تحت كسها مباشره وجلس منير خلفها وامسكت زبه وتصدقون ياجماعه حين مسكت زبه من شدة الاثاره والمتعه صرت ارتجف ماادري ليش وكان زبه مثل زب الحمار ومنحني للعلا وقلت له اناء بفرش زبك على كسها وبعدين دخله بس بشويش اخاف تتذى من كبره قال ولا يهمك وقمت افرش فصعته على كسها وكان يسيح محنه وقلت له دخله وبد يرهز ويدخله شوي شوي وزوجتي صارت في عالم ثاني تشهق وتممحن وفمت من تحتها لاارى اجمل منظر كنت اتمناه منير راكب زوجتي من ورى وماسك شعرها مثل لي راكب فرس فعلآ وبد يرهز بقوه وهي تصرخ من المحنه وخفت عليه وقمت نزلت يدي على كسها فااذا بخصي منير تلطم عليه بعد مادخل زبه كله فقلت له حرام عليك راح تعورها قال اسالها قلت يعورك قالت لا حبيبي خليه يدخله كله تراني ماذقت النيك غير اليوم
    ولم اعد اسمع سوى شهيقها وصيحاتها ومن شدة الاثاره صرت موعارف واش اسوي فحضنت راسها وصرت اقبلها واضف شعرها الذي تناثر من رهز محمد وصارت تدعي باسمي ورديت عليها اناء جنبك ياحياتي قالت الحقني قلت لها تبينه ينزل زبه من كسك قالت لابس خلك عندي واستمريت بضف شعرها واقبل ضهرها ونزلت يدي على كسها مره ثانيه وصرت امسك خصيانه واضمهن بيدي على كسها و منيرينوشها وينفضها نفض وقلت لمنير غير الوضعيه وقام من عليها واستلقت على ظهرها ورفع رجليها الى عند راسها وهذي المره كانو وجهآ لوجه وجلست اناء اطالع فيهم وهو نازل فيها نيك لدرجة انه في بعض الاوقات كانت تصرخ بااعلى صوتها من شدت المحنه وقام شلها وهم في نفس الوضعيه وصار جالس على ركبه واجلسها على زبه وصار يمص نهودها ورجع ثاني مره وسدحها اكثر من نصف ساعه ومنير ينيكها الى خلص في كسها وبعد ماقام من فوقها وطالعت في كسها كان احمر مثل الجمر وقبل ان يتحرك منير من على السرير قالت له زوجتي لحضه ابغاء ابوس الزب لي سؤالي هاالمتعه لي ماكنت احلم فيها وكان واقف على اخره ومسكته بكل شهوه وقامت تتنهد وتبوس فيه وقالت حبيبي اش رايك يوم نخلي منير يكون سائق عندنا قلت لها وليش لاراح افكر في الامر وبعدين قامنزلها الاسورها من يدها ودخلتها في زب منير وقالت هذي هديه مني وكانت اسوره ثمينه جدآ

    سكس نيك  -  سكس نيك طيز  -   سكس هندي   -  سكس ويب كام   -   صور سكس  -  صور سكس محارم  -  طيز كبيرة


    votre commentaire
  • أنا جميل عمري 35 سنة خريج كلية الهندسة بتقدير جيد جداً بس للأسف مافيش شغل في البلد و الوضع الاقتصادي زبالة حبتين ، حاولت اشتغل في أكثر من مكان و لكن دائماً اما المرتب قليل او وضع الشغل مش عاجبني ، لحد يوم كنت سهران في كباريه مع شلة من أصحابي و كنا عمالين نسكر و نرقص ، العادي و اليوم كان فل الفل .
    كان في وحده قاعدة على طربيزة مقابلة لمسرح الكباريه كانت بتبص عليا بشكل واضح كنت كل ما ابص عليها بلاقيها بتبص عليا .

    سكس  - نيك  -  جنس  -   بورن   -  ءىءء  -  إباحي   -    افلام سكس   -  افلام نيك

     

    نزلنا من على المسرح و قعدنا على الطربيزة و كان معانا شوية بنات حلوين بنسكر مع بعض و كل واحد موضب وضعه ، بس انا مكانش ليا في الليلة يعني مكنتش في مود اني انام مع وحده او حتى افكر بالموضوع .
    شوية وجه الجرسون و جاب ازازة ويسكي و بيقولي دي هدية من الهانم اللي على الطربيزة اللي هناك و شاور على طربيزة نفس البنت اللي كانت بتبص عليا من اول السهرة .
    حبيت اجاملها رفعت ليها الكاس على أساس التحية و هي ردت بالمثل ، شوية و قلبت الموسيقى الى سلوو سونج ، لاقيتها جنب الطربيزة و بتعرض عليا نرقص سوا ، انا وافقت على طلبها و فعلا قمنا رقصنا مع بعض ، و نحن في وسط الرقصة بدأت كلامها .
    نسيت اقولكم انا طولي 187سم و وزني 85 كيلو جسمي رياضي جدا يعني بحكم مرواحي للجيم بشكل يومي يعني اسمر اللون حبة بحكم اصلي النوبي .
    اما هي طولها 166سم و وزنها 70 كيلو بشرتها سمراء يعني لو حبيت اوصفها او اشبهها بحد اقدر اقول وقلبي مطمئن أنها شبه الممثلة علا غانم كان اسمها نجلاء .
    نجلاء :- جسمك كويس اوووووي و شكل انسان مثقف يعني مش انسان طايش او ابن شارع ، انت بقى بتشتغل أية ؟
    انا :- و انتي كمان جسمك جميل و حلو ، انا مش بشتغل ني البلد فيها شغل اصلا .
    نجلاء :- تحب تشتغل ؟
    انا :- أيدي على كتفك ؟
    نجلاء :- شغلانتك عندي و لو كنت بتلقطها وهي طايرة و فتحت مخك هتاكل الشهد معايا وكلها سنة او اقل و هتبقى في مكان ثاني

    sex classic   -     xnxx    -    اغتصاب محارم    -  افلام سكس   -   افلام سكس اون لاين    -    افلام سكس جماعى

    أنا :- المهم شغلانة بدل الصياعة اللي انا فيها .
    نجلاء و هي ضاحكة :- لو انت مفتح هتعرف تعمل حاجات كثيرة .
    خلصت الموسيقى و راحت هي على طربيزتها و وجت ناحية الطربيزة بتاعتنا و ادتني كرت فيه عنوان مكتبها و كمان ارقام تلفوناتها و قالتلي انه منساش بكرة اعدي عليه الساعة عشرة الصبح .
    راحت هي و قعدنا نكمل سهرتنا ، ولما خلصنا سهرتنا روحت على البيت و نمت .
    الصبح صحيت و كان رأسي مصدع بسبب كثر الشرب اللي شربناه في سهرتنا لبست و نزلت على القهوة شربت فنجان قهزو سادة عشان اصحصح كويس ، و قمت رحت للعنوان المكتوب على في الكرت ، منكرش أنه موضوع الشغل كان مهم عندي و لكن هي بحد ذاتها كانت داخلة دماغي و مترستقه .
    وصلت لحد المكتب و اول ما دلخت لاقيت سكرتيرة زي القمر فقلت في نفسي اية المكتب ده اللي كله ستات جميلة صاحبة المكتب قمر و سكرتيرتها برضه قمر ، سألت السكرتيرة عن نجلاء ردت عليا انها مستنياني من بدري و فعلا طلبت لي الادن وبعدها دخلت لعندها و قعدت على كرسي مبابل المكتب بعد طبعا ماسلمت عليها و تبادلنا الصباحات و التحيات ، سألتني تشرب اية فقلتلها ياريت قهوة أصلي مصدع حبتين ، ضحكت و طلبت لي القهوة و بصت لي
    نجلاء:- مهو لازم تصدع ما انتوا امبارح سكرتوا جامد
    ابتسمت ورديت عليها :- يعني بقالي فترة مش بسهر فثقلت شويتين .
    نجلاء :- مش موضوعنا دي حياتك و انت حر فيها ، خلينا في موضوع الشغل
    انا :- اكيد خلينا في الشغل ، ايه هو الشغل بقى ؟
    نجلاء :- انا هشرح لك الشغل بالتفصيل بس مش عايزة أي مقاطعة لحد ما اخلص كلامي
    انا :- اوكي مافيش مشكلة 

    وصل الساعي و معاه القهوة لاقيت نجلاء بتكلم السكرتيرة و بتقولها مش عايزة اي ازعاج ولا تحويل مكالمات لغاية ما اخلص اجتماعي مع الاستاذ جميل ، وقفلت السكة و بصت لي و بدأت تحكي لي طبيعة العمل
    الشغلانة دي كانت غريبة بس عجبتني اووي اصلها لذيذة كده و فيها متعة جميلة
    نجلاء قالت لي عن الشغلانة : شوف يا جميل احنا بنظم احتفالات بس مش تقليدية يعني احتفاليات خاصة بتوديع العزوبية و حفلات جنس جماعي و كمان رقص تعري و دي الحاجات انت عارف انه في مجتمعنا ممنوعة و ممكن كمان اللي يعملها يتحبس ويروح في ستين داهية بس احنا مرتبين امورنا كويس يعني كل حاجة ممكن تودينا في داهية بنتجنبها .
    انا قاطعتها :- طيب أنا اية دخلي في الموضوع ده يعني الحاجات دي للبنات اما انا كراجل اية هعمل هشتغل قورني مثلاً
    لقيتها متعصبة جدا و بتصرخ عليا : انا مش قلتلك متقاطعنيش
    رحت متأسف لها و هي شربت شوية ميه و تابعت كلامها : في حفلات عزوبية للبنات اللي هيتجوزوا صحيح مش زي حفلات عزوبية الرجالة بس حاجة حلوة برضه يعني رقص سكر و ممكن يبقى في تفريش شوية و نيك طيز مش اكثر انتبه تنيك كس وحده لحسن تروح في داهية و هيبقى ليك على كل حفلة ظ،ظ¥ظ*ظ* جنية ده هيكون من خلال المكتب و كمان ممكن تقبض اكثر اذا كانت الحفلة جماعية يعني حفلة فيها اكثر من وحده ده غير اللي هتاخده من العرايس نفسهم اذا متعتهم و كمان الملابس الخاصة بالشغلانة من عندي و كل احتياجات الحفلات انت بس عليك تيجيي بطولك بس .
    في البداية حاولت اصطنع الرفض بحجة انه دي شغلانة مش شريفة و أنه ممكن تحصل حاجة اروح بسببها في داهية .

    سكس اجنبى   -  سكس اجنبى مترجم    -  سكس اغتصاب   -  سكس امهات  - سكس تبادل زوجات  -   سكس خليجى

     

    بس هي استمرت بأعطائي الاسباب اللي مش هتعرضني للخطر اصلا .
    اعطيتها موافقة مبدأيه لأنها قالتلي انه المفروض اتدرب على نوع من الرقص عشان اقدر امتع الستات اللي هكون معاهم .
    انتهت المقابلة مع نجلاء و قمت عشان اروح قالت لي
    نجلاء :- انتظر شوية عايزه افهمك اخر حاجة
    فعلا رجعت ثاني وقعدت على الكرسي ، لاقيتها بتتصل بالسكرتيره و بتقولها تجيب ظرف عندها
    و بدأت تكلمني :- هتقبض مبلغ عشان تمشي حالك وده عربون محبه بس اعمل حسابك انك هتبقى مشغول خلال الايام الجاية اصل الاوردرات كثيرة و انت الراجل الوحيد اللي هتبقى في القسم ده .
    انبسطت اوووي من كلامها يعني هيبقى في فلوس كويسة و كمان هلس ومليطة و عيشة حلوة يعني بدل ما ادفع فلوس عشان اسكر و اجيب شرموطة بفلوس اهو الموضوع ده هيوفر كل حاجة وكمان فوقها فلوس .
    وصلت السكرتيرة بالظرف و فعلا فتحته كان جواه خمسة الاف جنية و سلمت على نجلاء و روحت و ثاني يوم بدات ادرب على الرقص في مدرسة رقص نجلاء حجزت لي فيها و كمان جيم عشان احافظ على جسمي و منظري كويس و عضلاتي مترتخيش لانه ساعتها مش هيبقى ليا عازة في الشغل
    و بعد تدريب اسبوع لاقيت اتصال من نجلاء بتطلب مني اروحلها المكتب ضروري .. فعلا رحت و لاقيت السكرتيرة بتضحك بوشي و بتقولي مبروك اول اوردر ليك ابتسمت ليها ... خشت مكتب نجلاء لاقيتها بتقولي
    نجلاء :- رزبك في رجليك يا جميل
    انا :- على النية هههههههههههههههه
    نجلاء :- في حفلة الليلة عزوبية لوحده هتودع العزوبية و هتتجوز بعد بكرة بس الحفلة دي خاااصة حبتين يعني هتشوف فيها ستات على الفرازة بمجرد انك هتشوفهم هتعرفوهم و هما 3 ستات يعني هتبقى ليلتك فلوس و متعة مش هتنتهي
    انا :- مين دول بقى
    نجلاء :- متسألش انت تروح العنوان ده و اعمل حسابك انه السرية هي المطلوبة جدا مش هفكرك انك موبع على عقد معانا و أي إخلال ببند فيه هيحصل لك حاجات مش حلوة
    انا :- متقلقيش انا فاهم الشغل كويس و انا مش من النوع اللي بيطلع اسرار الناس او اسرار شغله لبرا
    اول ماشوفت العنوان استغربت اصل العنوان انا عارفه اوووي دي فيلا و مش اي فيلا دي ملك الممثلة الرائعة مهيتاب اللي قرأت في أحدى مجلات المختصة بالفن أنه جوازها قريب
    بصيت لنجلاء و علامات التعجب كثيرة في وشي لاقيتها بتضحك و بتقول
    نجلاء :- مالك وشك جاب الوان كده قلتلك حفلة خاصة و فيها ستات على الفرازة و متقلقش كله هيبقى كويس انت خدت التدريب الكويس و اكيد مش هقولك خليك لطيف وقت العازه ولو بسطتهم هيكافؤك مكافئة حلوة و متنساش تاخد الظرف من السكرتيره يعني هتلاقي فيه اجرت الليلة و انزل على المستودع خد الهدوم الخاصة بالليلة و ارفع راسي يعني مافيش داعي تديني انطباع مش كويس من اول مرة .
    فعلا خرجت و خدت الفلوس اللي كانت 4500 جنية و نزلت على المخزن خدت الهدوم اللي كانت عبارة عن لبس ضابط بوليس و كل عدته من كلبشات و مسدس صحيح مش حقيقي بس اول ما شوفته قلت انها وقعة منيلة بستين نيلة لانه وزنه ثقيل زي المسدس الحقيقي .
    روحت على البيت و بدأت أجهز نفسي لأول اوردر شغل لي كنت فرحان بس في نفس الوقت قلقان دي اول مرة لي و كمان المصيبة انه بيت الممثلة مهيتاب يعني حاجة كده لا تتوصف ولا تنقال .
    جهزت و فعلا طلعت و رحت على الفيلا و اول ما وصلت لاقيت الامن بتاع الفيلا و كان واضح جدا أنهم عارفين بوصولي و لاقيت أول واحد فيهم بيقولي تفضل يا بيه .
    كان شكلي وحش أووووي قدام الامن يعني هما شكلهم عارفين اني جاي عشان خاطر أمتع الستات إللي جوا و لكن طبعا مقعدتش الفكرة دي كثير معايا يعني أية هيخليهم اصلا يعرفوني و بعدين مستحيل حد من إللي جوا يقولوا للأمن انا شغلتي اية لانه السمعة عليهم أما انا راجل مافيش حاجة تضرني أصلا و لا في حاجة هتكسر سمعتي
    المهم دخلت على الفيلا و ينهار أحمر على إللي شوفته شوفت الصالون كأنه صالة رقص يعني كل حاجة مرتبه أنها تبقى ليلة من ليالي العمر يعني مرتبين كل حاجة وشايفين شغلهم كويس أوي
    بس الانيل إللي كانوا جوا الصالون منتظرين وصولي مهيتاب الجميلة أوووي صاحبة أقوى افلام الاثارة في السينما (( طولها 160 و وزنها تقريبا 65 كيلو بشرتها بيضاء و جسمها فرنسي بكل ما تحمله الكلمة من معنى يعني طيزها تحس كده انها قطعة فنية كبيرة بارزه مدوره و بزازها شوية صغيرين بس واقفين يعني دائما بيبقوا في حالة استعداد وشفايفها الجميلة إللي عايزة تتاكل اكل وعنيها الخضرا اللي كفيلة تسحر ملايين ))
    بس مش مهيتاب وحدها اللي كانت موجودة لا دي كمان مروى الفنانة صاحبة السمعة السيئة بسبب افلامها المثيرة للجدل و كمان مواقفها عن الجنس و البوس في الافلام و المشاهدة الاباحية فيها (( مروى عمرها 48 سنة طولها 174 سم و وزنها تقريبا 80 كيلو قمحية شعرها اسود سواد الليل و جسمها حاجة تهبل بزازها الكبيرة اللي هتفجر الفستان و كمان طيزها المدورة و قوامها الممشوق و شفايفها اللي لونهم مثل لون الكرز ))
    و أخرهم كانت المخرجة .. يلقبونها في الشارع المخرجة الشرموطة المخرجة الكبيرة اسراء ودي بقا ملكة الافلام المخلة بالاداب مشاكلها مع الرقابة مش بتنتهي و كثير من افلامها ممنوعة من العرض بسبب محتواها اللي بتوصفه الرقابه بالمحتوى الخادش للحياء العام (( عمرها 55 سنة يعني مش حلوة اوووي ولا جسمها حلو يعني طولها حوالي 166 سم و وزنها 85 كيلو قمحية برضه بس جسمها يعني متوسط بالنسبة لمروى و مهيتاب بس كانت جريئة جدا بطبعها ))
    أول ما دخلت قلت أعمل بقا دوري مافيش داعي اتأخر أصل الليلة طويلة و انا عايز اخلص منها بصيت لهم و انا لابس لبس البوليس و قلت
    أنا : سمعت أنه بكرة في بنت هترتكب الجرم المشهودة و هتدخل قفص الزوجية
    مهيتاب : معلوماتك صحيحة يا حضرة الضابط أنا هي البنت دي
    أنا : بما أنك أرتكبتي هذا الجرم لازم تعاقبي اليوم و عقابك هو دخولك لسجني الليلة و تنفذي كل أوامري عشان أعفي عن هذا الجرم
    مهيتاب : و هتعاقبني لوحدي ولا دول معايا (( أشرت بايدها ناحية مروى و اسراء ))
    أنا : أكيد بما أنهم شجعوكي على هذه الجريمة
    مهيتاب : و ياترى هتقدر لوحدك ولا نبعت نجيب حد يساعدك
    أنا و الضحكة على وشي : أنا كفاءة أقوم بعشرين مش ثلاث بس .
    قربت منها و رحت ضاربها على طيزها كأنها إشارة عشان نبدأ رحلة الليلة , و فعلا تفاعلت معايا مهيتاب بجسمها و لفت ناحيتي وقالت
    مهيتاب : تحب نبتدي بأية ياحضرة الضابط
    أنا : مافيش أحسن من الرقص إللي نبتدي فيه .
    فعلا راحت مشغلة الستريو على أغنية مكسيكية وعشان اكون اكثر دقة أغنية من امريكا الجنوبية و لكنها اشارة لرقص التانجو إللي كنت تدربت عليه و بدأنا نرقص أنا ومهيتاب بينما مروى و اسراء بدأوا يرقصوا مع بعض و لكن لاحظت انه الرقص مش رقص عادي أو تانجو بمفهوم رقصة التانجو و إنما كانت رقصة كلها احتكاك و واضح انه الليلة مش هتعدي على خير
    كانت مهيتاب تتعمد لزق طيزها على زبري و كانت بتتحرك زي بتوع الكليبات السود إللي بتخلي طيزها على طول على زبر الراجل و تقعد تتحرك بحركات تدل على النيك و الراجل بيتفاعل معاها و بنشوف مشهد نيك واضح زي اللي شفناها في كليب ريانا Rihanna – Work إللي كان اقرب لفيلم سكس بس بالهدوم يعني .
    كانت حركاتها بتزيد من هياجي و زبري كان واقف على الاخر و هي لاحظت ده و بدأت تقرب أيدها و تحسسه من فوق البنطلون و اول ما تحسسته بشكل كامل صرخت بوشي .
    مهيتاب : أية ده كله يخرب بيتك دا أنت لو نكت وحده هتخليها مفشوخة .
    أنا : بالعكس دي هتبقى سعيدة أووي أنها هتنتاك من زبر بالحجم ده و كمان مستبعدش تبقى شرموطة ليا حتى لو كانت متزوجة .
    مهيتاب : اية الثقة دي كلها
    ساعتها انا افتكرت كلام نجلاء و انه ممكن انيك طيز او تفريش على الكس مش اكثر و بدأت جرئتي تنطلق بسرعة .
    أنا : تحبي تجربي عشان تبطلي تتجوزي الراجل إللي فرحك عليه بكرة وتبقي شرموطة رسمي
    مهيتاب : هههههههههههههه دا انت داخل حامي اهو .
    أنا : انا انسان عملي و عليا تنفيذ طلبات الزبون مهما كانت
    مهيتاب : وفاهم شغلك شكلك
    أنا : انا صاحب مطعم و دائما ألبي طلب الزبون
    مهيتاب بدأت تنادي على مروى و اسراء و فعلا ركزوا معاها
    مهيتاب : النهاردة أخر يوم ليا في العزوبية و عايزة اشعر بأحساس الشرموطة يعني قمت بدورها كثير ولكن احساسها ماحسيته فحابة الليلة ابقى شرموطة و انتوا اكيد هتساعدوني ما انتوا خبرة و أه معانا واحد عليه حتة زبر انما اية كفيل انه يفشخ أي كس و يجيبه نصين .
    مروى : ولاتزعلي يا حبيبتي هنخليكي شرموطة عشان تروحي للمنيل بتاعك و انتي خبرة بدل ما تضربوا الاثنين لخمة
    اسراء : بس بشرط الواد ده لازم ينيكنا النهاردة مهو مش هنخليكي شرموطة و بعدين ننقعد ممحونات مش لاقين حد يضبطنا
    انا : مقلقيش قلتلكم اول ما دخلت انا كفاءة اقوم بعشرين مش ثلاث شراميط بس
    ضحكنا كلنا بعد كلامي و لاقيت اسراء بدون مقدمات حاطة ايدها على زبري من فوق البنطلون وبدأت تتحسس زبري و حجمه و واضح من عضها لشفايفها أنه عجبها اوووي يعني زبري طوله 20 سم و عريض جدا تقريبا سمكه 5.5 سم
    اسراء : من يوم طلاقي منتكتش من حد بس شكلي الليلة هنتاك للصبح .
    مروى : هههههه يا مجنونة هتفضحينا قدام الراجل
    اسراء بصت على وشي : هو جاي عشان يمتعنا مش كده ولا اية يا ... ألا صحيح انت اسمك اية ؟
    أنا كنت فاهم انه الاسم الحقيقي مش مطلوب بالشغلانة دي و المفروض اختار لنفسي اسم حركي
    أنا : اسمي خلدون
    مروى : عاشت الاسامي يا خلدون
    أنا : مش احلى من اسمائكم
    مهيتاب : متخلصونا هو أحنا على النت هنقعد نتعرف ساعة عايزين منضيعش الليلة في كلام فاضي أخلصوا
    انا : طيب مش الاول تقلعوا عشان اعرف هبدأ بمين فيكم عشان أنا ليا مزاج ولو مزاجي متعدلش ممكن ممتعكوش ابدا

    فعلا مكذبوش خبر قاموا الثلاث و قلعوا كل الهدوم و بقوا قدامي ملط و انا بقيت ببص عليهم و هتجنن معقولة انا قاعد من ثلاث ستات من نجوم الفن و مش كده وبس دا انا هنيكهم كمان يعني بختي من السما
    مهيتاب : و انت بقا مش ناوي تقلع
    أنا : بحب الشراميط هما اللي يقلعوني هدومي

    سكس ديوث   -   سكس ساخن   -   سكس سحاق   -   سكس شواذ   -   سكس شيميل   -   سكس عراقى   -   سكس عربي
    قربوا الثلاث و بدأوا يقلعوني هدومي لحد ما بقيت ملط و ظهر زبري قدامهم و أول ما شافوه الثلاث بصوت واحد (( أية ده كله )) و كان واضح انه زبري عاجبهم اوووي و لاقيت مباشرة مروى قعدت على ركبتها و مسكت زبري و هي بتقول
    مروى : انا اول وحده هذوق طعمه
    بدأت تلحس زبري و كان لسانها بيوصل لحد بيضاتي و لحس محترف و بدأت تمص زبري دخلت راسه اولا و بدأت تلعب بلسانها براس زبري إللي كان واقف على أخره و هي عمالة تلعب فيه ده وصلنا لمرحلة الهيجان , مسكت مهيتاب من شعرها و انا عمال أقولها
    أنا : عايز اعرف بتعرفي بجد تبوسي ولا ككله تمثيل
    شديتها ناحيتي و بدأت ابوسها من شفايفها و لساني بدأ يلعب بلسانها بشكل جنوني و زاده أنه اسراء نزلت هي كمان على زبري و بدأت تلحسه مع مروى و كان منظروهم يهيج الحجر أحتراف و تناسق يعني كانت كل وحده فيهم بتلحس من جهة يبدأوا من بيضاتي لحد ما يوصلوا لراس زبري و بعدين لسانهم يلتقوا مع بعض و انا مستمر ببوس مهيتاب و اديا بدأت تلعب بحلماتها الجميلة وهي في حالة هياج واضحة و اسراء و مروى مستمرين بعملهم
    مروى قامت من على زبري و شدت مهيتاب من ايدها و نزلتها على ركبتها قدام زبري و مهيتاب فتحت بقها و كان واضح انها مش متعودة على الموضوع ده ولكن اسراء راحت زقاها من دماغها لحد ما زبري دخل ببقها ساعتها انا استغليت الفرصة و مسكتها من راسها و بدأت انيكها من بقها بشكل عنيف و لانه زبري كبير كانت في كل مرة تختنق و انا من شدت هياجي مرضيتش اوقف و استمريت بنيكها من بقها , لحد ما زقتني مروى
    مروى : أنت عنيف و زبرك ده عايز يتسلخ من كثر النيك و انا بقا مش ناوية اخليك ترتاح النهاردة
    زقتني و رحت قاعد على الكنبة و هجمت عليا بقوة و بدأت تبوس فيا بقوة و بعنف أنا الصراحة استغربت من قوة إللي هي فيها و صراحة كانت متمكنة يعني هي بتتحكم بالعلاقة الجنسية بس اسراء كمان بدأت تمص زبري و تلحسها و بللته كثير بتفافتها و راحت جايبه مهيتاب و و قعدتها و بدات تلحس لها طيزها و تبلل خرمها و تدخل صباعها في طيز مهيتاب و مهيتاب بدأت تصرخ أأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأ أأأأأيييي اأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأ أأأأأأيييييي بالراحة يا اسراء بس كان واضح ان اسراء فعلا عايزة تحولها لشرموطة لانها ضربتها على طيزها وقالتلها : مش عايزة تحسي بشعور الشرموطة يبقا تتحملي يا كسمك , استمر بتدخل صباعها و بعد فترة بدأ صوت اهات مهيتاب يروح دليل انها بدأت تتعود على الصباع في طيزها راحت اسراء مدخله صباع ثاني و رجعت اهات مهيتاب ثاني أأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأ أأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأي أأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأ أأي ماقلتلك بالراحة يا لبوة , بس بدات اسراء بنيك طيز مهيتاب بصباعين من ايدها و تدخيلهم و تخريجهم من طيز البنت بشكل هستيري و قوي و تحولت اهات الالم إللي كانت بتخرج من بق مهيتاب الى اهات متعة أأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأ أأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأوووف أأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأوووف أأأأأأأأأأأأأأأأأأه أأأأأأأأأأأأأأأأه هموت عايزة انتاك أأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأه أأأأأأأأأأأأأأأأووووففةةةةة عايزة انتاك بقا من زبر خلدون , ساعتها مروى قامت من على زبري و وقفت على الكنبة وحطت كسها قدام وشي و نزلت على وشي و انا بدأت ألحس ليها كسها و هي بدأت اهاتها تزيد أأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأه أأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأوووففههه انت خبير لحس ياوله اااااوف اااااووووفةةةة , ساعتها حسيت بالمفاجأة طيز مهيتاب كان على زبري ايوة كانت اسراء دهنت طيز مهيتاب بزيت و كمان خرم طيزها عشان تبقى طيزها مزفلطة و متتألمش كثير مهيتاب و خلتها تحط راس زبري على خرم طيزها و كان واضح انها خايفة من الموضوع بالذات انه زبري كان كبير و لكن اسراء كانت مفترية بدأت ببوس مهيتاب من بقها و مسكت اكتاف مهيتاب و زقتها لتحت بحيت دخل راس زبري في خرم مهيتاب إللي بدأت تصرخ ااااااااااااااااااااااااااااااااااا ااااااااااااااااااايييييييي ااااااااااااااااااااااااااااااااااا اااااااااااااااايي كان واضح أنها تألمت من الموضوع و حاولت تقوم من على زبري بس اسراء زقتها اكثر على زبري لحد ماوصل لنصه جوا طيز مهيتاب إللي بدأت تعيط و لكن اسراء لسة بتبوسها من بقها و مروى لسة مستمرة بحط كسها على وشي و انا طبعا مش مقصر بلحس كسها إللي جاب كله مافيه في وشي قامت من علي وشي و قعدت على الكنبة و بدأت تبوس فيا و تلحس مية شهوتها اللي نزلت على وشي , مهيتاب كانت تعودت على زبري جوا طيزها و خف المها ساعتها بدأت تتحرك طلوع و نزول على زبري و اهاتها بدأت تعلى شوية ولكن مش اهات الم و انما اهات متعة أأأأأأأأأأأأأأه أأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأه أأأأأأأأأأأأأأأه طيزي انفشخت أأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأووووووف أأأأأأأأأأأأأأأوووووف أية الزبر الجامد أأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأححححح أنا كده طيزي هتبقى زي مغارة علي بابا , مروى سمعت الكلام ده وقعدت تضحك وتقولها : مش قلتي عايزة تبقي شرموطة اديكي هتبقي شرموطة كبيرة
    كانت مروى حاطة بزها على بقي و انا عمال اعضعض فيه و الحسها و العب بحلماتها بلساني و هي بدأت تدوخي و تصرخ أأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأ أأاه أأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأه كفاية عليكي عايزة اتفشخ منه انا كمان أأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأاه , قامت مهيتاب من على زبري و رجعت مروى عليه و لكن مش بطيزها لا دي مسك زبري و حطتها على شفراتها و مدخل كسها و قالت
    مروى : المختصر مش عايزة اسمع صوتك طالما انا على زبرك فاهم
    أنا : المهم انتي تتحملي

    فعلا لاقيتها مرة وحده نازله على زبري لحد ما شفرات كسها خبطت في بيضاتي و صوتها علي اووي اأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأ أأأأأأأاه أأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأه مكنتش فاكرة انه هيوصل لحد هنا, وقامت بسرعة من عليه و لكن ردت فعلي كانت طبيعية لما تشوف كس المنظر الجميل ده اكيد هيبقى شعورك انك عايز تنيكه حتى لو صاحبته رافضه , مسكتها من وسطها و رديتها مرة ثانية على زبري و انا بقولها مش بمزاجك هتتانكي يعني ههتناكي و دخلت زبري في كسها و هي صرخت أأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأ أأأأأأأأأأأأأأأوووف ده كبير اوووي انا كده كسي هيتفتح جدا أأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأي , راحت قايم من على الكنبة و لسة زبري في كسها و قلبت الوضعية بقيت انا فوقها و بدأت أنيكها بقوة و عنف و هي صوتها بدأ يزيد أأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأه أأأأأأأأأأأأأأأأأأأأه اأأأأأأأأأأأأأأأاااه أفشخني أأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأه نيكني أكثر أأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأاه خلي كسي يتمتع بزرك أأأأأأأأأأأأأأأأأأأاه
    مكنتش مركز على مهيتاب و اسراء إللي بدأوا يتساحقوا مع بعضهم ولكن كان كل همي ازاي أخلي مروى تعرف مقدار زبري و انها هي إللي مش هتقدر تتحمل اكثر .
    بعد ما نكتها شوية لاقيت اسراء بتشدني لحد ما بعدت عن كس مروى إللي جاب شهوته حوالي مرتين من كثر النيك و هي عمالة تنهج
    اسراء نزلت على زبري و قعدت تمص فيها بشكل رهيب و بعد ما مصته لاقيتها بتقولي
    اسراء : بحب انتاك على الواقف
    أنا : حتى لو تحبي تنتاكي و انتي على اديكي مافيش مشكلة عندي
    شديتها من ايدها واقفت و دورتها و بقت طيزها مقابل زبري رحت رافع لها رجلها و بان كسها إللي كان كله شعر و رحت مدخل زبري جوا كسها و بدأت انيكها و هي بقت بتصرخ أأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأ ي يا ابن المتناكة انا مش متعودة على الحجم ده أأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأ أأأأأأأأأأأأأاه دا انا كنت متجوزة خول مش راجل أأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأ أووووف افشخ كسي المحروم من النيك خليه يرجع حي ثاني أأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأووو ف نيكني اكثر , كلامها زاد من هياجي و بدأت انيكها بشكل اسرع و انا بدأت اهاتي تطلع ااااااااااااااااااااااااااااااااااا ه اااااااااااااااااااااه
    كان واضح اني هجيب لبني زقيت اسراء من على زبري و لاقيتهم الثلاث قاعدات تحت زبري و انا عمال ادعكة بايدي حد ما نزل لبني إللي غرق وشهم من كثره لدرجة انه مروى قالت
    مروى : ده كله لبنك دا انت لقطة الوحدة مننا لازملها راجل زيك
    و بعد ماخلصت النيكة دي رحت على الحمام استحميت ولبست هدومي و قعدت معاهم في الصالون شربنا و تكلمنا عن الحياة الجنسية لكل وحده فيهم و عرفت انه مهيتاب دي اول مرة تنتاك من حد و عرفت انه اسراء كانت متجوزة بس عمرها ما عرفت الجنس مع الرجالة ابدا الا مع جوزها و انها بتعمل سحاق احيانا مع مروى إللي كانت بتحب تنتاك جدا و مستعدة تبقى شرموطة بأي طريقة المهم عندها انه كسها يبقى مستمتع و تبادلنا الكروت و اكدوا عليا انهم مستعدين يعملوا معايا المعركة دي ثاني و انه لابد انه تجمعنا ليلة ثانية
    و ادوني عشرة ألاف جنية ثمن متعتهم و روحت بيتنا وانا فرحان أنه شغلي الجديد بدأ
    و دي كانت بداية رحلتي في مهنتي الجديدة

    افلام سكس حيوانات   -   بزاز كبيرة   -    تحميل افلام سكس    -     تحميل صور سكس    -    رقص عارى -    زب اسود

     

     


    votre commentaire
  •   أذهب كل يوم يوم إلى تلك المدرسة المحافظة، كانت المدرسات تمنعن الفتاة من إمساك يد صديقتها .. كل شي كان ممنوعا، الأمر الذي دفعني من دون شعور إلى التفكير بمتعة ملامسة يد الأنثى، كل ممنوع مرغوب كما تعلمون .. كنت أعود إلى المنزل، أغير ملابسي أمام تلك المرآة الحائطية، أنظر إلى جسمي بعد أن أخلع ملابسي، كان جسما انثويا بكل ما تحمل الكلمة من معاني، بصراحة .. كان جسمي مكتملا أكثر من معظم صديقاتي في المدرسة

     سكس حيوانات    -    سكس حيوانات     -     نيك حيوانات    -     عرب سكس    -     افلام نيك

    أنظر مليا إلى ثديي .. ثدي مكتمل، مكور، كبير الحجم، تتوسطه هالة الحلمة متوسطة الحجم، لونها يميل إلى الزهر الغامق وفي أوسط هذه الهالة تنتصب الحلمة معلنة شبابا جامحا
    كانت هذه المنطقة من جسدي مثار إعجابي ومحطة لكثير من الأفكار. كيف هي عند صديقتي في المدرسة؟ ما لونها عند صديقتي الأخرى؟ هل حجم الهالة حول الحلمة أكبر عند صديقتي أم عندي؟
    كانت هذه الأفكار تعصف في رأسي لتبدأ معها الشهوة تكبر شيئا فشيئا
    أسرع إلى الحمام، كانت يد دوش الماء صديقتي في الحمام .. أفتح الدوش .. أوجه الماء إلى تلك المنطقة التي كانت بالنسبة لي كأخدود الأحلام ... تبدأ الماء بمداعبة كسي الذي يتورد قليلا من فورة الشهوة .. تبدأ الخواطر حول صديقات المدرسة تتوارد إلى عقلي تباعا ... فلانة طويلة وممتلئة الجسم .. فلانة ذات ثدي كبير .. شكل أفخاذ فلانة

     
     رائع
    تمر الدقائق .. والخواطر تصطدم مع قطرات الماء على شفرات ذلك الكس الزهري الجميل المنتفخ من الشهوة
    كنت ألاحظ انتفاخا في شفرات كسي .. وانتصابا في تلك التي عرفت لاحقا أنها تدعى البظر
    كانت هذه مؤشرات على اقتراب انفجار باب المتعة .. كنت تقريبا أغيب عن الوعي لحظتها وتبدأ التقلصات التي تنتشر من حلماتي إلى بطني نزولا إلى شفرات كسي التي تنفجر لتنساب منها سوائل المتعة
    ألقي برأسي إلى الخلف، صدري يعلو ويخفض من شدة الانفعال .. أغمض عيني لبضع دقائق .. أقوم وأرتدي ملابسي خارجة من الحمام، حيث كثيرا ما تسألني أختي "رهف كتير طولتي .. اي شو عم تعملي"، انظر في وجهها مبتسمة ولسان حالي يقول "لو عرفتي أديش مبسوطة لفتي وشاركتيني جلسة المتعة"
    كانت أختي تكبرني بسنتين، وجسمها يتفوق قليلا على جسمي، كنت ألاحظها عندما تبدل ملابسها أمامي، ثدييها أكبر من ثديي وهالة الحلمة أكبر قليلا ولونها أغمق .. لا أدري هل كانت تستخدم الدوش للمتعة أم لها أدواتها الأخرى
    كانت هذه القصة تتكرر معي اسبوعيا مرتين أو ثلاثة، لا أستطيع إهمالها أبدا كي لا تتحول حياتي إلى جحيم ممتلئ بالأفكار الجنسية التي تشتت تركيزي تماما.
    كبرت تلك الفتاة بداخلي .. ويوما بعد يوم كان جسمي يكتمل لأصبح امرأة ناضجة في عمر الثامنة عشرة، ليأتي أول خاطب لي .. كان رجلا ضخما تبدو عليه الفحولة ولكن لم يكن نصيبي
    أتى بعدها خاطب آخر .. كان شابا وسيما متوسط الحجم يكبرني بسبع سنوات. كان أول شاب أقابله وأجلس معه في حياتي. لم تكن شهوتي تجاه الذكور مكتملة للأسباب التي ذكرتها سابقا
    في أول زيارة .. كنت أراه ذلك الشاب الوسيم الذي أتى ليتزوجني وأبني معه أسرة .. تكررت زياراته
    أذكر تلك الزيارة الثالثة أو الرابعة .. كنت أرتدي فستانا بنفسجي اللون يكشف عن ساقي والكثير من صدري. ناولته خصلة عنب ليفتعل وقوع حبة عنب في صدري. اعتذر وانحنى ليخرجها بفمه، أزاح قليلا من القماش الذي تختبئ خلفه حلمتي، أذكر أن قلبي كاد يتوقف مع هذه الحركة، التقط حلمتي بفمه وبدأ يرضع منها، بدأ شعور من الخدر يسري إلى كسي، كنت مصدومة ومرتبكة، قلبي يكاد يقف، رفع رأسه وابتسم لي، كانت هذه الحركة بداية حياتي الجنسية وخيالاتي مع جنس الذكور بعد أن اقتصرت على جنس الإناث سابقا
    أذكر عندما أخبر أسرتي أنه سيخرج معي إلى مطعم، بحكم عاداتنا الشرقية كان لا يحق للخاطب أن يختلي كثيرا بخطيبته
    فاجأني أن المطعم هو عبارة عن بيت مع مسبح ... أهداني عندما دخلنا مايوه من النوع الفاضح جدا .. خجلت في البداية من لبسه. كنت أبدو كممتهنة دعارة في ذلك المايوه. استلقيت إلى جانب المسبح ليجلس بين فخادي، يزيح المايوه قليلا لتظهر شفرة من شفرات كسي، التقمها وبدأ يعضها ويلحسها، كانت الرعشات تخرج من كل مكان في جسمي، أزاح المايو أكثر وبدأ بلحس كسي وما بين شفراته، كان البظر منتفخا ويكاد ينفجر ... استمر باللحس حتى انفجر كسي معلنا استسلامه. أخرج زبه .. كان أول زب أراه في حياتي ... زب أسمر متوسط الطول (حوالي ظ،ظ§ سم) .. له انحناءة صغيرة وبدأ بفركه على شفرات كسي .. أمسك يدي ووضعها على زبه علمني كيف أفركه له .. أخذت أفركه وأنا مستمتعة، حقا مستمتعة، إنني أمتع شخصا من عضوه التناسلي ... كانت هذه الفكرة بحد ذاتها مثيرة بالنسبة لي
    لم يمض الكثير من الوقت حتى تدفق حليبه على يدي معلنا نجاحي في أول عملية لخض زب في حياتي
    تتالت بعد هذه الحادثة جلساتي الجنسية مع خطيبي نوار وتطورت بشكل كبير ... كنا نعيش تجربة جنسية رائعة
    كان زواجنا لا يعني شيئا سوى الانتقال للعيش معا .. كانت ليلة الدخلة قد عدت منذ وقت طويل على الكنبة الموجودة في غرفة نوار.
    مضت أول سنة بشكل رائع .. كنت انتاك ظ£ إلى ظ¤ مرات أسبوعيا وأفرغ أفكاري الجنسية بشكل مشبع تماما
    إلى أن تقرر سفر نوار إلى إحدى دول الجوار .. كان هذا كفيلا بتغير الكثير من عاداتي وأفكاري
    وجدت نفسي فجأة بلا شريك يتكفل بدغدغة كسي، عاد بي الزمن إلى ما قبل الزواج ولكن مع فارق كبير، وهو أني قد تعودت حينها على نوار، على أصابع نوار، على زب نوار، على لسان نوار
    في الفترة الأولى كنت أكتفي بتخيله مع قليل من اللعب بأصابعي ليتبلل كسي بسوائل الشهوة.
    لأدمن بعدها على أفلام السكس التي كانت رفيقتي في حرماني.
    كان لفيلم السكس عندي جو خاص، أتعرى من ملابسي، أستلقي في سريري، ليبدأ الفلم
    عبث بطيء بشفرات كسي يتسارع تدريجيا ليبدأ ذلك الشعور بالبلل بين فخذي. تمتد يدي الأخرى لأمسك بها حلمة صدري، كانت هذه الوضعية تصيبني بالهستيريا، يد تداعب بظري وشفرات كسي والأخرى تلاعب الحلمات، تفركها، تشدها، تدغدغها.
    يتسارع الإيقاع شيئا فشيئا حتى أصل إلى تلك الرعشة مفرغة معها سوائل كسي أو حليبي كما يحب نوار أن يسميه.
    كنت أهدأ قليلا ولكن من دون شبع لأبدأ بعدها بالبحث عن شيء آخر يروي ذلك الظمأ الجنسي الذي خلفه نوار.
    كنت أسكن في بيت أهل نوار، في قسمي الخاص الذي يفصلني عن أبيه وأمه وأخيه الشاب الذي في مقتبل الشباب. كان عمري حينها خمس أربع وعشرون سنة بينما يكبرني أخوه بسنتين.
    بدأت أحاول إشباع رغباتي بأن يهتم بي أحدهم، أحاول جاهدة أن أعرض جسمي لألفت نظر أحمد، وهو اسم أخيه. أخرج من الحمام واضعة منشفة مفتوحة عمدا عند الصدر ليبان منها ثدياي اللذان كانا مكمن شهوتي وسر جمالي. مقاس الستيان التي ألبسها 90، وهذا كفيل بأن يشعرني بالمتعة والشهوة.
    باب الحمام كان مقابلا لباب حمام الأهل، أخرج بالمنشفة مزامنة خروجي مع أحمد الذي بدأ يعرف أنني غالبا أتعمد هذا الأمر. بدأ يدمن منظر ذلك الثديان الممتلئان، ويحاول جاهدا أن يرى منهما أكثر. إلى أن أتى ذلك اليوم الذي كادت الشهوة أن تنفجر من بين فخذي، لأخرج من باب الحمام وألف وسطي فقط بمنشفة صغيرة، افتعلت أنني تفاجأت من وجود أحمد الذي ذهل بذلك المنظر، كان ثدياي يتراقصان وفي وسطهما تلك الهالة الزهرية اللون، وفي وسط الهالة حلمات منتصبة تكاد تنفجر من شدة المحن.
    كانت هذه المرة رسالة واضحة بأنني وصلت لمرحلة من الشهوة لم أعد معها أتملك نفسي.
    إلى أن أتى ذلك اليوم، كان البيت خاليا، جميعهم خرجوا لقضاء بعض الأعمال. الساعة الواحدة ظهرا، قمت من سريري، الطقس حار قليلا، دخلت الحمام لأغتسل، كان كل غسل بالنسبة لي يمثل غسل جنابة لكثرة ما ألعب بأعضائي خلال النوم.
    اغتسلت سريعا، استعملت أدواتي الخاصة لتنعيم الجلد في منطقة كسي، استعديت للخروج، كنت مطمئنة لعدم وجود أحد في المنزل لذا لم أضع أي منشفة على جسدي. فتحت الباب وخرجت، لأتفاجأ بأحمد عند باب الحمام المقابل، لحظات مرت كالدهر، شعرت بداية بالحرج ، وضعت يدي على شق كسي لأخفي قليلا من جسدي الجامح، ويدي الأخرى على أثدائي، تسمرت في مكاني للحظات، وهو لا يزال ينظر إلي، لأدير له ظهري وأهرول إلى غرفتي، ليرى منظر طيزي يهتز وأنا أتحرك بسرعة. كانت أول مرة لي يراني شاب غير زوجي بهذا المنظر.
    ارتديت على عجل قميص نوم بسيط، يكشف أكتافي وقليلا من نهدي. كنت متوترة، مرتبكة، حتى أنني نسيت أن أرتدي أي ثياب داخلية، كان همي أن أستر لحم جسدي الذي شعرت أنه فضحني.

    votre commentaire
  • ندي هي امراءة يطول الكلام عن وصف الايام معا لذلك سنرصد الاحداث في ٣ اجزاء
    القصة حقيقية ومعي شخصيا من ٦ سنوات واعيش علي ذكراها
    ندي امراءة تبلغ من عمرها الجميل ٣٣ عام في ذلك الوقت الذي ابلغ فيه ٢٣ عام من عمري تشبه في جسدها وشكلها الفنانه دلال عبد العزيز في شبابها تمتلك من الجمال والرقه قدر لا منتهي له وجسد مشدود تتمتع بمجرد النظر اليه فهي ايه في كل شئ
    ولحظي الجميل في يوم من الايام جالس في ميكروباص ينقلني من مركز الي مركز اخر واذا بهي تركب بجواري واستاذنتي بالجلوس بجانب الشباك في الكنبه الثالثه من الخلف وقمت لها وجلست بجوارها حتي اكتمل تحميل الميكروباص وتبدا رحلتنا في التعرف فهي جالسه عينها علي وتبحث في هاتفها عن اي شئ تضيع فيه الوقت الذي يقارب الساعه وترصدني بعينها وانا جالس بجوارها وهي جالسه علي راحتها لدرجه تتلامس الاجساد وانا اموت من داخلي لاخماد هذا الوحش الذي استيقظ وانا استرق النظر لها ولهاتفها رايت اجمل صور لها وهي بملابسها بدون حجاب ولكن الملابس مثيره تصف جيدا كل شئ فتخيلت جسدها من هذه الصور

    سكس حيوانات كلاب   -  سكس زوجين مع حيوان   -   سكس بنتين مع حصان   -   جنس نيك حيوانات
    صدر مشدود وكبير حلمات منتصبه منتغخه فخاذ متوسطه مشدوده دون ترهلات تحب ان تضع يدك علي كل مللي في جسدها
    وضعت يدي علي رجلي لكي اقربها من فخذها بعد ما اعجبت بهذه الصور وتلامست يدي بها وهي ثابته
    ولاجل حظي وكانه يناديني لا تقلق سياتيك من سعادتك ما ترضي يقع هاتغها بجوار قدمي واقدمت علي ان اجلبه لها وقالت لي شكرا وتبادلنا الحديث عن الطريق والهاتف ونوعه وبكام وشكله جميل زيك وهكذا حتي تبادلنا الارقام وتحدثنا حتي وصلنا ولكن كانت يدي علي فخذها طول الطريق تتحسس حرارة ساخنه في انثي يبدو عليها شبق الجنس والاشتياق له

    مترجم xnxx سكس نيك    -   سكس ساخن ساخن   -    فيديو نيك ساخن    -   فيديو سكس video sex
    وحين وصلنا وقفنا تحدثنا وتبادلنا الارقام وهذا بدايه طريق اسيره مع انثي لا انسي ساعه معها حتي الان
    وفي اليل تحادثنا في الهاتف لاعرف انها متزوجه ولكنها محرمه نفسها علي زوجها لمشاكل كبيره لم احب ان اتطرق لها وانها تبحث عن من تحبه ولكنها لا تستطيع الطلاق خوفا علي نفسية ابنتها التي تعشق ابيها وامها فكانت تعشق ابنتها وتخاف عليها كثيرا
    واخبرتني انها تحب ان تعيش سن العشرينات لانها لم تجده مع زوجها وانني اعجبتها وتبادلنا كلامنا ساعات حتي قالت لي
    اريد ان اخبرك انني في بدايه حبي لك واريد ان اجرب حضنك فمارسنا الجنس في الهاتف وويل لما حدث بيننا فهي انسانه رغبتها الجنسيه مكبوته حضنك حلو اووي خليني في حضنك وتيدلنا الحديث عن قبلات الشفايف والتحسيس علي الجسد واتخيل صورها امامي وحضر جسدها بجواري في عقلي اتحسس عليها واقبلها واعتصر شفاها وريقها واعصر ثدييها وامتلص من حلماتها حتي استطعت ان اجعلها تصرخ في هاتفها وارتعشت مما اثبتلي انها انسانه محرومه حقا وكررنا الحديث بعد راحه في كلام الحب والعشق ثم دخلنا اعماق الكلام الجنسي وان كسها ينتج عسل احب ان الحسه ينسال بين شفرات كس منتفخ وردي اللون محروم فاخرج انوثته وانها مشتاقه لان تعيش الاحساس باحضاني فاخذتها في تخيلات اوضاع متعدده

    انام فوقها واحك زبي بين شفراتها تارة واخري ليداعب زنبورها حتي اكتشفت انها من صوت نفسها مستعده لفعل كل شئ واخبرتها ان تتخيل انني فوقها زبي بداخلها انيك برومانسيه وابلغتني انها وصعت اصبعها بداخل كسها لتعيش الاحساس وانا اقول لها ما تفعل وانا اعتصر زبي بيدي وهيجان ليس له مثيل حتي انزلت شهوتي وانزلت شهوتها واخبرتني انه يجب ان نتقابل سويا لتعيش حقيقة حضني واعيش معها اجمل لحظات واغلقنا الهاتف ونمت وانا لا اري ولا اتخيل غير ندي جميلة الجميلاتوللحديث بقيه ،،،،

     سكس حيوانات    -    سكس حيوانات     -     نيك حيوانات    -     عرب سكس    -     افلام نيك

    فى البداية انا رجل عمرى ٣٦ سنة تزوجت منذ ١٠ سنوات زوجتى عادية جدا ومع مرور الايام بدات ازهق منها ده غير ان صاحبتها اللى هنسميها سعاد كنت هاموت عليها من يوم ماشوفتها جسم فاجر بزاز جميلة بياض عيون عايزة تتناك فيها شفايف هاموت واعصرها المهم طبعا انا كنت حاسس انها يجى منها وكنت متاكد ان ليها علاقات بس انا اخر واحد ينفع تعمل معاه علاقة عشان جوز صاحبتها فى يوم من الايام كنت بفتش فى الواتس بتاع مراتى من غير ماتعرف ولقيتهم بيتكلموا على واحد كانت سعاد تعرفه وهى متجوزة وبتحكى انها كانت مستعدة تسيب جوزها عشانه وانها بتموت فيه المهم انا حسيت فرصتى جاتنى لحد عندى انا اصلا كنت بفتش فى الواتس عشان صورها اللى بتاعتها لمراتى كنت بتخيلها واضرب عليها عشرة وانا مكدبتش خبر خدت نسخة من المحادثة وتانى يوم وانا عارف ان جوزها فى الشغل وهى لوحدها كلمتها ردت عليا وبعد السلامات والكلام ده قالتلى خير فى حاجة قولتلها بصراحة انا عرفت كل حاجة وقريت كلامك مع مراتى ومعايا نسخة من الكلام ده اتفرجت وخافت وقتلتلى انا مش على علاقة بيه والكلام ده زمان وبقت تدافع با اى كلام قولتلها بس جوزك مش عارف طبعا ولو عرف حاجة زى دى ماتتطلقى وممكن يقتلك وممكن وممكن والفضيحة قالتلى طيب وانت هاتقوله ليه قولتلها ممكن ماقولوش وامسح المحادثة كلها كمان قالتلى ياريت قولتلها بس بشرط تيجى تمسحينها انتى بنفسك عشان تصدقين قالتلى ازاى قولتلها مراتى بكرة رايحة عند امها تعالى وانتى تمسحينها ضحكت وقالتلى امسحها بس قولتلها انتى وذوقك بقى قالتلى وتوعدنى متعملش حاجة انا مش عايزها وامسحها وامشى عشان اطمنها قولتلها ماشى المهم مراتى مشيت وانا دخلت خدت دش ولبست شورت وتيسرت حمالات شوية والباب خبط فتحت لقتها زى القمر وعاملة ميكب ولابسة عباية دخلت قعدت قالتلى هات التليفون قولتلها فاصل و٥ دقايق يفتح وجبتلها عصير وانا بقدمه دقته عليه شوية ومديت ايدى امسح عند صدرها وهى اتكهربت وانا بلمس حتية ملبن قالتلى احمد لا قولتلها متخفيش وقعدت جنبها ومسكتها من رقبتها وخدتها فى بوسة طويلة نيك فى الاول كانت بتقاوم بسيط وبعدين بقت تطلع لسانها وتمص شفايفك وانا اعصر بزازها واقولها كنتى حلم حياتى انى امسكك ونزلت العباية لقيت تحتها احلى قميص نوم اسود على الركبة مفتوح من الصدر وهى بيضاء قمت شايلها مدخلها الاوضة ونمت عليها وابوس فيها وامسك بزازها وارضغهم وقلعت وقلعتها ملط ونمت فوقيها ابوس وادعك وهى نفسها تتناك دخلته فى احلى كس لمسه زبى ملبن ويجنن ونكتها وجبتهم برا ومصتلى وكانت احلى نيكة فى حياتى ومشيت ونسيت تمسح الرسالة ومستحيه تانى تمسحها

    سكس ساخن    -   مترجم xnxx   -  فيديو سكس    -   فيديو نيك


    votre commentaire