• اكتب لكم قصة حصلت لي وهي ثانى قصة اكتبها لانها حقيقية المعنى والطبيعة .. انا سونا من المنصوره وصديقتى سها تكبرنى بعام يعنى 19 سنه تعرفت على القمر عن طريق الشات وبعدها على الماسنجر ودارت دائرة الايام والحال ... الى الموعد المحتوم الموعد الذي كان اجمل موعد ملاك رأيته في حياتي كلها .. وواعدتي اقابلها وتركب معاي بالسياره جا الموعد المنتظر تشيكت وتعطرت ورحت اقابل محبوبتي وركبت معاي بالسياره مش**** عليها جسم روعه ماكنت اصدق ان محبوبتي لها هالجسم الحلو واخذتها من هناك وذهبنا وكنت قد ضللت السيارة بالكامل وكان معاي جمس gmc لكي نأخذ راحتنا ولم يكن هناك وقت يسمح لنا الذهاب للبيت ولا لأستراحة..

    xlxx    -    xnnn    -    xxxn     -    xxnx     -    xnnx   

    وعندما اوقفت السيارة عند شارع مظلم فرعي قريب من المعهد ... كشفت سهى عن الدر المكنون اللي يختبى خلف النقاب الجميل ذلك الوجة وشالت عبايتها انا يوم شفت جسمها انبهرت وش هالجسم الروعه نهودها بارزه وخصرها ضيق .اتكلم معاها واشرب العصير من شفايفها واتقرب لها وامسح على ايدينها والمس وسطها وافخاذها حسيت البنت اشتاقة وبدأت تولع لانها اصدرت تنهيدات خفيفه وقمت ونزلت المقعدة الين اخر درجة ... وكان صدرها ونهودها بارزة فوق عالي تقول برج المملكة والفيصيلة .. وقربت من حبيبتي وحاولت اذوق طعم شفايفها واتنفس انفاسها الجميله قربت شفتي من شفتها وهي تغمض عينيها واحط شفايفي على شفايفها واحركها بهدوء وبشكل دائري واقبلها بانفاس حاره واتنفس انفاسها العطره وادخل لساني بشويش بين شفايفها وهي تمص لساني وتسحبه داخل فمها وطلعت لساني من فمها ولحست خدها ورفعت لساني على اطراف اذنها وجلست الحس فيها وادخل لساني داخل اذنها وهي تتنهد وانفاسها حاره وانزل لساني من تحت اذنها والحس رقبتها واعضها بشويش على رقبتها حتى اثير غريزتها واوصلها الى قمة شهوتها وانا الحس رقبتها نزلت البلوزه اللي هي تلبسها وفكيت حبال صدرها من قدام بفمي الا طلعلي صدرها الواقف شي خيالي نهدان مضمومات على بعضهم ومرتفعات رفعت نهودها بايديني بشويش الى اعلى وقمت الحس حلمة صدرها المتحجره وهي تتنهد وتتأوه وانا الحس حلمة وامسح باصابعي على الحلمة الثانيه واضم نهودها على بعضها وادخل لساني بينها والحس بين نهودها وهي ترفع صدرها كل ما حاولت اطلع حلمتها من فمي ماتبغى اطلع الحلمة من بين شفايفي اللي مذوبتها ..وفكيت سحاب البنطلون الجينز اللي كان مطلع اردافها المغرية ونزلته الى حد الركبة وشميت ريحة الكلوت المبلل من ندى بظرها الحلو كأنها ريحة جوري وفل وياسمين ونزلت الحست بطنها وانزل تدريجيا في لحس بطنها حتى وصلت فوق كسها كانت منعمته وكله ناعم بوست بظرها وحطيته بين شفايفي ومصيته واشرب من الندى الي خارج منه الندى اللي طعمه طعم عسل واحلى بعد ونزلت لساني بين شفرات كسها وضميت شفراتها على لساني تذوقت العسل وانا احاول اشرب منه كأني عطشان وابي اشرب وفتحت هالشفرات باصابعي وانا ادخل لساني بين شفرات كسها وهي تضم فخوذها على وماسكه شعر راسي تتأوه وتتنهد من قوه الشهوه وازيد بقوه تدرجيا وانزل لساني على فتحة كسها والحسها وهي ترفعني الى صدرها وتضمني بقوووة وانا ادخل لساني بين شفايفها واذوقها ندى كسها الحلو واقول لها بصوت خافت ياعمري ذوقي طعم بظرك اللي ذبحني بحلاوته .. وتقول لي ابي اذوق عضوك ابي اذوق زززبك اللي دايم اتحلم فيه كل يوم وكل مكالمة نمارس فيها الجنس بالتلفون .. واسدح ظهري على مقعدة السائق

    xmxx   -    xxnxx    -  xnxxx    -  video sex   -  xxx 

     

     

    وانزلها لاخر درجة الين نزلت .. وهي تقرب راسها من شفايفي وتمصمص شفايفي وتمص لساني وتعضه عضات خفيفة وتدخل يدها من تحت الفنيلة .. وتطلعها وتطلع ذكري الذي كان متهيج وواقف مثل العسكري اذا جاءه امر عسكري من ضابط كان ما يميل يمين ولا يسار من قوة الهيجان هي ماصدقت تشوفه الا قامت تبوسه وتناظر له وتقول لي ابي اشبع نظري منه لانه حبيبي وما اقدر انزل عيوني منه وتعضه عضة خفيفة وانا اتؤوه من الهيجان والشهوة واقول لها بردي ززبي بشفايفك وتدخله داخل فمها وكنت اغمض عيوني من الشهوة وامسك شعرها من الخلف واقول لها لاتطلعيه وكانت تدخله في فمها مايدخل كله اذا دخلته بقوه وجلست تمصه وتلحسه بشغف وبلهفه وبشوق وتطلعه وتدخله بين شفايفها وتبلله من ريقها الحلو العسل فاخرجت ززبي من فمها وقلت لها اركبي بالمقعدة الخلفية وذهبت هي وخلعت بلوزتها وانا رجعت عندها بالمقعدة ونزلت فنيلتي وبدأت امصمص نهودها بلهف واعض حلماتها واعصر نهديها وامص بزازها النافرة سدحتها على ظهرها وضميت نهدينها ودخلت عضوي بينهم وكانت مغطية ززبي وقمت اضربه بحلماتها بخفيف واحطه بين شفايفها وابلله لكي يسهل عملية وضعه بين النهود استمريت على الحال قليلا ووضعته بين فخوذها وكان صدري على صدرها ومصمصت شفايفها واذنها ورقبتها وكان علييها اثار التعب والشهوة وكانت حارة بالحييل ثم رفعت رجليها وضهر لي بظرها الجميل الصغير واناظر له واقول له وصلك الخير ياحلو راح ابردك وراح اريحك بلساني وحطيت راس لساني عليه وكان بظرها ينبض مثل نبضات القلب من قوة الشهوة والهيجان عندها وترفع بظرها على لساني وتقولي ريحيني ياحمودي ابيك تمصه وتنزل الحمل اللي جوى كسي والعب فيه بطرف لساني اعذبها شوية نزلت راس لساني على شفراتها ولعبت فيهن يمين ويسار ودخلت الشفرة اليمنى في فمي وامصها الين تبرز خارج الكس وامص الثانية

    xncc    -     xnxc     -      xxxxx   -     xxnc 

    وسهى تمسك راسي وتحدد لي مكان البظر وتقول هنا ياعمري هذا محتاجك محتاج لحنانك بديت امصه بشهوة بشراسة من هيجاني وهي تتأوه بقوة وتصدر تنهيدات قوية وتحرك راسها بكل الجهات لعبت فيه شوي بالبظر العسل وحسيت ان شئ حار نزل من بين شفراتها وعرفت انها نزلت واسرعت وحطيت لساني بين شفراتها ما ابي تضيع قطرة من الندى بدون ما اذوقه واشربه واشبع منه واذوق العسل والندى اللي ما ينوصف ولا له شبيه في طعمه ولساني بين شفراتها كنت احس ببظرهاالساخن ونبضات بظرها القوية الين ارتاحت وذوقتها ندى كسها من بين شفايفي...

      افلام سكس   -    بورن    -  سكس

     

    وقالت ابي اريحك يا حبيبتي جلست انا على المقعد ونزلت البنطلون بالكامل حتى اخذ راحتي . ونزلت هي براسها وبشفايفها الجميلة الحنونة وتدخله في فمها وتلعب فيه وتبلله وكنت انا خايف اني انزل من الشهوة..
    وكانت البنت بكر وعذراء ما اقدر انيكها من كسها قلت لها انسدحي على بطنك ونظرت الى طيزها البارزة الساخنة اللي راح ابردها بزبي فتحت طيزها وطلع لي فتحتها الوردية الضيقة وبوست اردافها الجميلة وتقول لي وهي تصرخ وتقول كبير اخاف انه يعورني قلت لها لاتخافي راح تنسين الالم في ثواني وحطيت زبي بين شفايفها وبللتها من ريقها الحلو ووضعت عليه من ريقي وبللته من ندى كسها الرطب وحطيته على فتحتها وكانت ضيقة بالحييل ودخلت راسه وهي تتألم وتقول لي طلعه يوجعني احس انه شق طيزي ونزلت يدي من تحت بطنها على بظرها علشان انسيها الالم وهي ريحت نفسها ورتاحت فتحة طيزها ودخلت راسه وهي تتأؤوه من الهيجان والالم في نفس الوقت ووقفت علشان تتعود فتحتها على راسه والعب في بظرها علشان تدخل في جو الشهوة والهيجان وانا امصمص رقبتها واذنها في نفس الوقت ودخلته شوي وهي تتامل وتترجاني اطلعه بس ما تركت لها فرصة تتحرك من تحتي كانت اردافها جميل جدا كبيرررة بالحيييييل مثل الجلي مثل الزبادي بروعته ومياعته كان ززبي يحترق داخلا من حرارتها فادخلته فيه واخرجته بسرعه واصبحت ادخله واخرجه لمده طويله ثم تمددت على ظهري وهي جلست فوقه فاصبحت تنزل وتفتح فتحة طيزها بقوه حتى تصل الى نهايته ثم تشد على فخوذها وتغلقه بقوه وهي تخرجة واستمريت على هذا الحال حتى احسست انها تهتز على صدري اتتها النشوه وقلت لها تبين ان انزل داخلك او على صدرك قالت لا نزل فيني بقوه فاهتزت فوق صدري وانزلت قذيفه من داخل ذكري في داخلها طيزها وهي تصرخ بقوه وتقول كمان حبيبي نزل نزلت بها كميه كبيره فتمددت على صدري لمده 5 دقائق استعيد بها انفاسي اكمل شهوتي لانها لم تنتهي من مره واحده فسدحتها على ظهرها ورفعت خصرها وادخلته على شفراتها وقمت اشرفه بين شفراتها وعلى بظرها الين نزلت الثاني وكنت في قمة الشهوة ونزلت على بطنها وصدرها ومصته لي وذاقت اخر قطرة من حليبي .. وهذه اول مرة امارس معاها الجنس وراح نمارس اكثر بالمستقبل وذهبت بعد ذالك وانزلتها في المعهد ولم اذهب عنها حتى تأكدت انها ركبت معالسائق ووصلت الى بيتها لكي يرتاح قلبي عليها .

    فيديو سكس  -   نيك    -   جنس   

     

     


    votre commentaire
  • انا اسمى ندى عندى 30 سنه متزوجه ووطبعا بحب السحاق لدرجه تفوق الوصف من لذة وشعور بنشوى جميله

    واول مرة مارست فيها السحاق كان مع ام فاروق جارتى هى ست جميله تمتع بجسم وقوام ممشوق وكل حته بجسمها

    لها مميزات خاصه ست زى متقولو فرسه زى الكتاب مقال بيضاء تتمتع بموخرة جميله مرفوعه

    وبزازها دى زى لهطه القشطه متوسط ولا كبير ولا صغير وحلمات زى حبه الفروله بلونها وحجم العنبه

    وكانت تمتلك سوى جامدة وكسها سمين ابيض مكتظ باللحم مرسوم مفهوش غلطه وكانت تمتك شجيرات خفيفه

    وكان بظرها ملى وشفاتين غلاظ يتوسطهم اللةن الاحمر وتمتلك فخاد ملفوفه جميله

    وكانت تمتلك زوجين من الازراع سبحان من ابدع وعيونها عسلى فاتح تميل للخضر

    وشعرها كان مثل الحرير الناعم


    طبعا ام فاروق جارتى كنت شقتها بجانب شقتنا وكنت على علاقه جيدة بها وكنا اصحاب نتاول ونشارك العمل بالبيت بكل حب


    وكنت دائما احكى لها ادق الاسرار والخفايا واندمجت معاها بصدقه قويه

    وفى من الايام كان زوجها مسافر وكان حيغيب عن البيت يومين او اكتر

    وكانت صديقه حميمه لوالدتى طلبت من امى ان انس وحدتها فى غياب زوجها وعرضت امى الامر لابى على ان اقضى الليله معاها

    xlxx    -    xnnn    -    xxxn     -    xxnx     -    xnnx   


    ووافق ابى على طلب امى ورحبت بى اشد الترحيب

    وقدمت لى مشروبات فاخرة من العصير الطبيعى


    وفضلت تحكى لى عن غربتها فى بيتها ونمنا سويا على فراشها وظلت تتحدت معى بكل جراءة

    والحت على ان اخلع ثيابى واظل بملابس النوم الشفافه

    وكانت عينها لا تقع من على جسدى العارى وظلت تحكى عن مفاتن جسدى وتغازل فى كرجل يشتهى امراة

    وبالحديث معاها حسست بالامان لانها كانت خفيفه الظل مرحه تحب الضحك الكثير وفضلت تغازل بجسدى

    ام فاروف: ايه يابت يا ندى دة يخربيت جسمك انا لو راجل مش حسيبك ايه يا مزة الحلاوة والطعامه

    دى وتقرب من لحمى وتقبلنى بشفتيها الساخنه **** يخرب بيتك بوقك بيزل عسل هاتى وحدة كمان

    وفضلت تمص شفتاى وكنت فى بدايتى لا اعلم عن الجنس سوى كلام عابر

    وفضلت تمص شفايفى وكنت متقبله الامر ويحلو لى لانى لم اجرب الجنس ولا اعلم عنه اى شى

    فوجدت ان الامر ممتع ويشعل من سخونه جسدى وكانتتقبلنى وتمصى شفايفى وانا غبت عن وعى ولم اجد سبيل سوى الاستسلام لام فاروق

    ووحست بديها تلعب بكسى الهايج وكان بمثانه البلسم على الجراح العليل وحسيت باحساس

    يفووق الخيال وكنت مش حاسه باى شى سوى المتعه ووغيابى عن الواقع ودخولى عالم الجنس والسحاق فكانت

    ايديها تخترق كسى بالكامل وحسيت برعشتى لاول مرة وكنت فى قمه الهياج من فرك ودعك ام فاروق لجسدى

    المتعطش لسحر السحاق التى القت بيه على جسدى ليصبح مشتعل وفى قمه الهيجان والنشوة

    وحسيت بشى يمسك جسدى بالكامل ويهز كيانى ويرجرج بى وكان شعور رائع

    الا هو رعشتى الاولى على يدى محبوبتى الساخنه ام فاروق

    xmxx   -    xxnxx    -  xnxxx    -  video sex   -  xxx 

     

    وبعد مستمتعت بيدها التى يشع السحلر منهم ويمران على جسدى كماس خفيق

    حسيت بلسانها يمص شفراتى وبظرى ووكان بمثانه الاستجواذ كليا على جسدى وبمثانه شلل تام فلم اقوى

    على مجرات اسلحتها الفتاكه اللتى اخضعت جسدى لها بالكامل واعلن عن حالات الاستسلام لام فارق فلقد اشعلت \

    نيران احاطت بكل جسدى ولم اعد اقوى على مجراة اسلحتها اللذيذة التى رفعت بى الى اعلى درجات النشوة

    الجنسيه وفضلت اقاوم على ان اجمع قواى ولم استطع فكان الامر ممتع للغايه جدااا

    وفضلت تمص باطراف لسانها التى يصب على جسدى الدافى نيران تشعل شهواتى اكتر ووصلت معاها لاعلى درجات ا

    السحاق وبعض طقوس طويله وكنت قد اغرقت كسى بمياة كثير وكانت محبوبتى ام فاروق تشرب منها باستمتاع

    وتظل تزيد من اشتعال جسدى حرارة حسيت معاها انى امتلك شى كان ينقصنى وحسستنى بميولى السحاقيه

    وزاد الامر حبا على حب لتكرار تلك العادة التى اصبحت اكثر من الادمان فكان جسدى يهتز بالكامل ويخضع تحت

    سخونه وحلاوة طريقه تعملها مع جسدى فاصبح جسدى لايكاد ان ينازل عن لمستها وبارعه تعملها فى فنون جنس السحاق

    وبعد فترة كبيرة حسيت بيها بالمتعه

    xncc    -     xnxc     -      xxxxx   -     xxnc 

     

    ام فاروق: يالا يا مزتى عايزاكى تعملى باظبط زى معملت معاكى انتى مش اتمتعتى انا كسى كمان محتاج سحرك وورينا شطرتك ياموزتى

    انا : حاضر يا حبيتى بس انا حتعامل معاكى وحجتهد انى امتعك زى ما متعتينى بس مش حكون زى السحر بتاعك

    ام فاروق :وحدة وحدة يا حبيتى وانا حقولك تعملى ايه وتعملى زى مبقولك وبكرة تتعودى وتسحرك

    حيكون اقوى يا حبيبتى بس اسمعى اللى بقولك عليه ووحدة وحدة حتتعلمى

    يابت بت انتى جسمك فرن انا اتمتعت بالمص واللمس وبشرتك ناعمه هيجتنى وزى مكونتى مستمتعه انا كمان

    زيك واكتر وجيه دورك تطلعى النار اللى جسمك ولعها فيا

    انا : اوكى يا حبيبتى ورفعت رجليها وطلبت منى الحسلها كسها وطوكان هى كمان كسها غرقان بمياة شهواتها

    الظاهر نزلت وهى بتفرك بجسمى المهم كنت بعمل معها ولحست كسها ودخلت صباعى فى فتحه مهبلها وانا بلحس

    لها كسها وكانت بتهرخ باهات بتهيجتنى وولعت فى ساير جسمى ****ب

    وهى وانا بلحس ومدخله صباعى ااااااااااااااااااااااوة اووووووووووووووووف احححححححححححح

    اوةةةةةةةةةةةة اوف الحسى كسى هايج اة كمان ياندى اووووووووووووف عايز اتكهرب زى مكهربت جسمك وكسك ياموزتى


    ااااااااااااااااااااااااااااااااى كمان يا ندى اووووووووووووووووووف احححححححححححححححح دخلى صبعك اكتر ونزلت لتانى مرة شهواتها وفضلت اشرب وكنت مستمتعه

    وكانت اول مرة اشوف واجرب السحاق ولقيت نفسى هايجه على جسمها اللى زى لقطه القشطه

    وامسك طيزها الكبير وانا بلحسلها وهى اووووووووووووووف بالراحه انت ى تعبتينى امال لو بتعرفى كنتى عملتى

    معايا ايه محتاجه امسكى بزازى اوووووووووووووووف كمان ياندى اى مصى حلماتى اووووووووووووووة

    كمان مصى اكتر اى اوووووووووة انا شرموطتك دخلى ضباعك وكان جسمها مشتعل

    وعملنا وضعيه 96 وتمصى وامصلها وكانت حريصه انها تبعد عن فتحه المهبل بتاعى عشان العذوريه

    وكنا بنطلع اهات مزدوجه من نار الشهوة اااااااااااااااااااااااة اووووووووووووووووف اح

    ااااااااااااااااااااااى وفضلنا نتبادل اللحس والتحسيس

    وراحت جبت خيار من التلاجه بتاعتها وفصلت ادخل الخيارة وكسها كان بالع كل اجزاء الخيارة وكانت

    ام فاروق عرقانه وانا كمان وفضلت ادخل واطلع الخيارة وفى وكنت بوضع عكسى انا بدخل بكسها وهى تهيجنى بلحسها

      افلام سكس   -    بورن    -  سكس

     

    وتوحوح اااااااااااااااااااااااااة ااااااااااااااااوة اووووووووووووووووووووووف ااااااااااااااااااااااااااااااااااا اااااااح

    وفضلت العب بكسها ونزلت وانا نزلت على لسانها وشربت مياتها ونضفت كسها من المياة اللى احلى من العسل

    وهى كمان نضفت كسى وبعد متعه لا توصف وحلاوة فوق الوصف والخيال

    ارتميت بحصنها ونمنا عريا للصباح وفمنا دخلنا الحمام وكانت بتلعب فيا تحت الشاور

    وانا بلعب بجسمها الجميل وبعد متمتعنا فى الحمام لبسنا هدومنا

    عشان تحضرلى احلى فطار وكنت باكلها وهى بتاكلنى وكنا بمنتهى السعادة

    موسبتها ورجعت البيت سعدت ماما بالغسيل وشغل البيت

    وكان بابا جيه وكنا حضرنا الاكل وقعدنا اتغدينا ورجعت شلت الاكل وغسلت الاطباق ورتبت البيت

    واتفرجت على كام مسلسل مع ماما ودخلت نمت باوضتلى

    وطبعا انا مش جايلى نوم وافتكرت السحاق اللذيذ مع ام فاروق ونزلت الاندر بتاعى وفضلت ادعك بكسى وزنبورى

    وبفتكر هيجانى مع موزتى ام فاروق ونزلت اكتر من مرة شهواتى على الاحدات الساخنه

    ومرة تانبه وتالته اتكر موضوعى مع ام فاروق

    وفى يوم وانا بتسحاق معاها لقيت جوزها دخل علينا وفضل ساكت متكلمش وكنت مرعوبه ولبست هدومى

    ومسكنى من شعرى وضربنى بالقلم على وشى وشتمنى ياشرموطه يا ضايعه امشى اطلعى برة

    وجريت على شقتنا وكنت خايفه من الفضايح

    ودماغى فضلت تودى وتجيب ووعينى على الباب واى حد يخبط علينا قلبى يقع من الخوف

    افتكر محمد جوزها جاى يشتكى لبابا وكنت منهارة وعدى يومين ومفيش اى حاجه حصلت

    وبدات اطمن 25 *فى الميه والخوف قل من جوايا

    وبعد مرور اسبوع حصلت مفاجاءة مكنتش متوقعاها

    لفيت ام فاروق عندنا فعدة مع ماما وبتضحك وانا كنت باوضتى ودخلت سلمت عليا وتبوص فيا وبكدة الرهبه ضاعت منى

    وطمنتنى ان جوزها بيحبها ومش ممكن يفضحهاولا يفضحنى

    بس طلبت منى طلب غريب عايزنى اروحلها شقتها بكرة وضرورى

    وفى اليوم التالى روحتلها زى مطلبت منى ودخلت وكانت المفاجاءة

    ان جوزها موجود وسلم عليا واعتذرلى وقالى ان بيحب مراته حب جنون ولا يمكن حد يعرف باللى حصل

    واقسم ان مافى مخلوق حيعرف وطلب منى انى اكمل معاها السحاق اللى بداناة سوا

    ومكان على الا اكون مطيعه خوفا من انو يعمل اى حاجه او يعرف حد

    وقالى انو حيكون موجود معانا وانا بتعامل مع مراتو ومكان عليا جواب غير اوافق طبعا

    ودخلنا وضه النو وكانت ام فاروق لابسه طفك اسود سنتيان واندر وشرباب مخروم مبين لحم فخدها

    ونامت ام فاروق على طرف السرير رفعت رجليها وانا بمص كسها ومدخله صباعى بفتحه مهبلها

    وبلحس بظرها وحوالين شفراتها وكسها بالكامل

    وهى ااااااااااااااااااااااااه ااااااااااااااااااااااااااااااااااا اوف ااااااااااااااااااااااااوة وفضلت الحس كسها

    وهى فى حاله هيجان واستسلام تام وصوتها عالى

    ااااااااااااااااااااااة اووووووووووووووووووووى اوووووووووووووووف احححححححححححح

    وبضرب عينى وجوزها مطلع زبرو بيلعب بيه

    وكان زبرو تخين وقصير بتاع 12 سم وعمال بيفرك فيه

    وطبعا ام فاروق فضلت تلحسى وانا هيجانه عليها وعلى جوزها

    وفضلت اتنطط من نار اشهوة

    وفجاة حسيت بايد بتلعب بطيزى وحسيت وكانى مسكت فرد كهربا وكنت خايفه لقيت جوزها بيلهب بطيزى

    وبيوسع بخرم طيزى يدخل صباع ولمايرتاح دخل اتنين وكان معاه كريم مخدر دهن خرم طيزى وفضل يوسع بيه

    وحسيت بزبرو دخل طيزى وكنت بصرخ من نار الوجع بطيزى وانا بلحس للشرموطه مراتو

    وفضل ينيك طيزى وانا عمال الحس ومكنش قادرة من نار ودخول زبرة وبالرغم من انى كنت تعبانه

    كنت متمتعه متعه خفيفه بس الوجع كان زايد وقالى متخافيش دى اول مرة وبعد كدة حتتعودى

    وخلص ابو فاروق نيكه بطيزى ونزل لبنه السخن جو طيزى وكنت بتوجع من نار الالم

    وركنت على السرير تعبانه من فشخ ابو فاروق لطيزى

    وروحت البيت قعدت بمياه سخنه وطبعا الوجع راح بعد يومين بدا يفل

    وروحت بعدة كدة ملرتين وكنا بنمارس الجنس الثلاثى وكنت متمتعه بام فاروق وونيك ابو فاروق بطيزى

    وطلبت منه انو ينك مراته قدامى كان بينكها وانا الحس كسها شويه

    وامص زبرو لغايه منزل لبنو بكسها

    وطبعا فضلت معاهم لعايه متجوزت وانتقلت لمحافظه تانيه وحايا بمارس الجنس

    مع جوزى بشكل طبيعى بس مش قادرة انسى حلاوة ولا طعم جسم ام فاروف

    ودى كانت قصتى مع احلى واجمل ست مارسنا السحاق سوايا وكتير بفتكر الايام الجميله اللى جمعتنا سوا

    تحياتى لكم واتمنى تكونو استمتعتم بالقراءة

    جاسر وقريبا بقصه اخرى قصيرة بقسم الواط وامثليه
    دمتم بخير

    فيديو سكس  -   نيك    -   جنس   -  مترجم xnxx


    votre commentaire
  • ابطال القصة امل فى كلية وجهاد زميلتها فى الكلية
    امل عندها ٢١ سنة وفى نفس السنة الى فيها جهاد
    امل جسمها ملفوف كريفى بزازها كبيرة وطيزها مرفوعة ومشدودة كدة
    وجهاد جسمها مظبوط بزازها اقل جسمها مش مليان طيزها اصغر من امل
    تبدا الحكاية فى بيت امل يوم ما جات جهاد علشان يذاكرو سوا بس فى اليوم دة امل كانت يدوب الدورة راحت من عندها وجسمها سايح وكانت قاعدة تتفرج على سحاق على الشاشة وكان الفيلم واحدة زنجية جسمها مليان وماسكة واحدة رفيعة خالص بتلعب فى كسها وتدخل صباعها فى خرمها وامل طبعا استغلت ان مفيش حد فى البيت وعمالة تلعب من فوق البنطول وتحك فى كسها وحلمات بزازها اتنفخو كدة بس يا خسارة الحلو ميكملش تليفونها بيرن الو ايوة يا جهاد اية مالك يا امل صوتك مالو انا كويسة يا بنتى انتى فين انا فى الطريق اهو وجاية امل قامت بسرعة قفلت الشاشة ودخلت اخدت دش وجات جهاد وقعدو يذاكرو بس امل عاوزة تقول لجهاد روحى
    جهاد يا امل انزلى هاتى لينا اى حاجة ناكلها من تحت
    امل قالت ماشى
    نزلت امل وجهاد فى البيت لوحدها قالت افتح الشاشة اتفرج على اى حاجة على ما امل تيجى جهاد فتحت الشاشة وكانت المفاجاه الزنجية حاطه صباعها فى طيز البت على الاخر والبت قالت اه جهاد جسمها اتنفض منها بقالها كتيرمسمعتش سكس ولا سحاق سمعت شوية فى الفيلم وبدا كسها يفتح ويقفل وينزل ويتبل وحلمات بزازها بدات تبان فى الوقت دة امل كانت جابت الحاجة وطلعت جهاد قفلت التليفزيون
    امل اية يا بنتى ذكرتى اية لاحظت امل ان جهاد مش مظبوطة كدة قريت كلمتين كدة على الماشى
    امل طيب انا جبت شبسى وحاجة ساقعة اهو تمام علشان متقوليش حرماكى من حاجة
    فى الوقت دة جهاد طيب هقوم ادخل الحمام
    امل اوك
    جهاد ماشية مش قادرة وبتفكر فى الفيلم وكسها مبلول ومزنوقة دخلت الحمام قعدت تغسل وشها وتحط ميا ساقعة على كسها علشان يهدى
    فى الوقت دة امل فى بالها البت دى مالها كدة اكيد فية حاجة بتفتح الشاشة ينهار اسود انا نسيت الفلاشة فى التليفزيون وبدات بقى اكيد جهاد فتحتو وعرفت كل حاجة
    جهاد طلعت من الحمام قعدو يذاكرو وبعدين خلصو ومشيت جهاد
    وامل فضلت تفكر شافت الفديو ولا لا
    قالت لازم اعرف ولا شافتو يبقى لازم نعمل سوا يا اما بعد ما شفتو هتقطع علاقتى بيا

    xlxx    -    xnnn    -    xxxn     -    xxnx     -    xnnx   
    تانى يوم امل قابلت جهاد فى الكلية سملو على بعض عادى واتفقت معاها على يوم الاربع معندهومش كلية انها تيجى تذاكر معاها فى البيت وهيا عارفة ان مفيش حد فى البيت اليوم دة جات جهاد وامل قالت ليها يلا نذاكر وبعدها بشوية امل لجهاد قالت ليها هنزل اجيب حاجات والبيت بيتك يا حبيبتى والمرة دى متعمدة تسيب الفلاشة فى التليفزيون وفتحت الباب ووقفت على السلم كدة لقت جهاد اتاكدت ان امل نزلت ودخلت فتحت التليفزيون ولقيت فيلم سحاق اجمد عن اتنين اصحاب وواحدة مخنوقة وقعدو يبوسو فى بعض وجهاد تعض على شفايفها وبيقلعو بعض واحدة واحدة وايديهم بتحسس على كل حتة فى جسم بعض بحنية وحب ولازقين فى بعض اوى وحضنين بعض جامد وقلعلو لبعض الهدوم وفضلو بالاندر وفضلو يحكو فى كساس بعض وجهاد بتحط ايدها على كسها وتدعكو جامد هنا امل مراقبة جهاد من ورا الباب والفيلم شغال البنتين عمالين يحكو فى بعض لغاية ما كل اندر اتبل منها ساعتها امل وجهاد كانو سخنو اوى

    xmxx   -    xxnxx    -  xnxxx    -  video sex   -  xxx 
    امل من ورا الباب كانت كل شوية تقلع حاجة لغاية ما بقت بالاندر والبرا وقالت دة انتى حالك اصعب من حالى متيجى نجرب يا جهاد جهاد وشها احمر ان امل شافتها وانها كانت اندمجت اوى وجسها سخن ومترددة امل لزقا فيها وبستها على طول وجهاد من كتر هيجانها سخنت فضلت تبوس فى جهاد ومن شده هيجانهم بيعضو فى شفايف بعض اوى وامل مندمجة مع جهاد اوى وجهاد بتضرب امل على طيزها وبتقولها كل دى طيز وامل نيمت جهاد على السرير ونامت فوقها وفضلت تلحس وتمص فى شفايفها وتنزل على رقبتها وايدها بتقفش فى بزازها الصغيرة دى لغاية منزلت على كسها دخلت ايدها فى البنطلون وفضلت تلعب فى زنبورها الى مبلول خالص والوضع اتقلب جهاد زقت امل وبقت جهاد فوقها حضنتها اووى امل براحة ابت
    جهاد هيهههى بضحة مايصة مفيش بالراحة امل وانا الى كنتى فكراكى مؤدبة جهاد قلعت بقت بالبرا والاندر وامل نايمة على ضهرها وجهاد قاعدة على فخاد امل الكبيرة
    وحضنت جهاد امل اوووى وحلت ليها البرا من ضهرها وبتبوس فيها بوس بيوجع وامل مش قادرة تاخد نفسها امل لجهاد يااا بت
    جهاد هشششش دة احنا لسة بنبوس اهدى
    ومكملة بوس ونازلة عض ومص لغاية موصلت لبزاز امل وقلعتها السنتيانة وجهاد لقت الحلمة بتاعة امل واقفة كدة بستها كدة وعضتها امل بصوت فية صرخة اةةةة
    وقالت يا متناكة بالراحة كل دة وجهاد باحب العنف وامل واصلة لاحساس عمرها موصلت لية قبل كدة جهاد بتمص فى بزاز امل وراحت على البز التانى وعضتو بسنانها
    امل بصرخة اةةةةةة هتكشفينا يا لبوة

    xncc    -     xnxc     -      xxxxx   -     xxnc 
    نعمل وضع 69 يلا والاتنين لسانهم على زتبور بعض بيشفطو ويلحسوة وعمالين يلحسو واهات اةةةةة
    وجهاد ترد عليها بصوت رايح اييييي
    الاتين عاوزين يتناكو بس مش عاوزين يتفتحو
    جهاد عندك خيار يا امل
    امل نعم ياختى لغاية هنا وكفاية
    جهاد يا بت يا هبلة هاتى بس خيارة وتكون صغيرة بس طويلة
    امل دخلت المطبخ وجات قالت مفيش
    جهاد خسارة
    امل بتبص حوليها لقت لقت قلم قالت لجهاد متيجى نجرب القلم دة جهاد بتحب العنف ومالو
    جهاد فنست ورفعت طيزها وقالت لامل حطى ملين على خرمى ودخلى لما اقولك
    جهاد فضلت تلمس خرمها مولع بس ضيق
    وقالت لامل دخلى امل بدات تدخل القلم
    دخل جزء منو وجهاد بتتقطع من الوجع ايييييييييي
    جهاد احساس جامد
    شجعت امل
    امل لجهاد حطيلى انا كمان قلمى

    ءىءء    -  افلام سكس      -  سكس
    جهاد لفى يا لبوة وجهاد هنا دهنت خرم امل مش كتير علشان عاوزة توجعها وفى نفس الوقت تحببها دخلت جزء بسيط من القلم
    وامل لا يلهوى اةةةةة طيزى
    فضلو كدة لحد مخلاص بقو هادين
    جهاد طلعت القلم وغسلتو وطبعا قلمها واخدت الحاجة انا همشى بقى وامل ينهار ابيض الساعة ٢ زمان البيت كلو جاى الحق اخد دش

    فيديو سكس  -   نيك    -   جنس   -  مترجم xnxx


    votre commentaire
  • أنا وجارتي التى أدخلتني بيبتها قبل زواجها الشرعي بحجة تبديل انبوبه الغاز. والتى* بالأساس قصدها أدخالي لمضاجعتها.الجزء الأول

    بدون ذكر أسماء للخصوصية بداية القصة

    أنا ... أبلغ من العمر حاليآ خمسه وعشرين سنه، أسمر، طويل، لست وسيما كفايه وليس لدي علاقات قبل هذه
    وجارتي ...* عمرها أربعين سنه تقريبا بس تشوفها تعطيها عشرين سنه، قمحيه، شعرها ليس طويل جدا
    قصيره وليس تخينه مثل مايقولون.
    (القصيرة ظروري تكون تخينه)
    جسم نحيل صدر صغير، وتدي بارز قليلا للناظرين بطن مشدوده
    xhxx     -   xlxn  -      xmxx    -      xlxx     -   xncc
    واجينا للأهم من كل شيئ المؤخره شيئ يجنن.. والذي لا أحبه في جارتي أنها تمتلك القليل منها (أقصد المؤخره) فهي مؤخرتها ليس بالحجم الذي أحبه في النساء. فهي مؤخرتها بارزه عندما تلبس جينز ضيق جدا أو وهي عاريه فقط.

    في أحد أيام الشتاء الجميلة وبعد الغداء في يوم الجمعة أخدت قاتي وذهبت الى جاري لمساعدتة في أكمال بناء سقف بيتهم. جائتني رسالة من الجاره الممحونة مما جعلتني سعيد جدا.. (أين أنت يا..!!
    لو أنت في البيت تعال أنفعني بلييز ) فكنت شقف لتلبية طلبات الجيران الذي ليس لديهم من ينفعهم من ذكور
    قمت مسرعآ وذهبت أليها لألبي لها طلبها طرقت باب بيتهم وتفاجأت عندما فتحت الباب الجاره الممحونه عندما رأيتها بلبسها وشعرها المنكوش وشبه أنها كانت نائمه لا أدري،، فكانت تلبس روبه من الطبيعي جدا أن تلبسها النساء عندما تجلس لحالها في بيتها أو مع نساء أخرى لأكن ليس أمام المحارم أو الرجال.

     ءىءء   -   افلام سكس   -    بورن    -  سكس 

    لم أفهم قصدها حينها.. فتلعثمت حينها‎ ‎وقلت لها صباح الخير هههه
    فقالت مساء النور. فقد كان الوقت تقريبا الثانية ظهرآ..
    وسئلتني كيف حالك
    جاوبت بخير الحمد...

    xnnn   -     xnxx    -    xnxc    -    xnxl
    قالت أدخل أريدك تغير لي أنبوبه الغاز.. دخلت وأنا مرتبك أبحث عن والدتها بنظراتي تجاه الصاله وهنا وهناك فلم أسمع حس وكأنه لايوجد أحد في البيت سوانا فألتفت خلفي لأجدها تخرج رأسها خارج تنظر لو أحد يراني وأنا أدخل بيتها أو لا وتأكدت وأغلقت الباب وجائت خلفي وخدت يدي ومشت بي الى جانب غرفه الجلوس وأنا أسئلها أين أنبوبه الغاز التي تريدين تبديلها؟؟
    قالت أمزح معك مافي شيئ كنت أريدك لكي أدردش معك شويه وسحبت يدي الى الغرفه* جلست وجلست جانبي بيننا متكا وكان التلفاز شغال. قامت وتناولت جهاز الريموت وأخفظت صوت التلفاز وبدأت بالتحذت.
    أنا أيش بالنسبه لك؟
    تفاجأت صراحتآ بالسؤال .وقلت لها أنتي بالنسبه لي جارتي التى أعزها وأحترمها وألبي طلباتها.
    أبتسمت هي وقالت أنا كمان أعزك وأحترمك لذالك أحببت أدردش معك
    ثم قالت وماذا يعجبك بي
    قلت وأنا أتلعثم مع كل جملة، أحب أشوفك كل يوم
    قالت وهي تتبسم أكمل وماذا أيضآ
    قلت أبتسامتك ولبسك

      فيديو سكس  -   نيك    -   جنس   -  مترجم xnxx    


    ألتفتت الى لبسها وفقرت فاه وقالت أنت ياخطير
    قلت وهل يوجد أخطر منكي فأنا لا أدري كيف نطق لساني بذالك
    قالت كلامك مثل عسل وأعجبني
    قلت وما أدراكي أن كلامي مثل* العسل وأبتسمت
    قالت دعني أطعمه وأتبث لك أنه مثله ويمكن يكون العسل نفسه
    ضحكت وقلت كيف بتطعمية طيب.
    قلت كذا وأزاحت المتكا من بيننا وأقتربت مني وهي تبتسم وقربت شفتيها من شفاتي بدون ملامسه وتتنفس بسرعة وكأنها تنتظر مني
    البداية
    أخدنا على هذا الوضع تواني وتقدمت قليلا برأسي نحو شفتيها وتلمست الشفاه في صمت ودون تحرك منها لتواني أيظآ وعندما أغمضت عينيها حينها شرعت أنا في تحريك شفتي والمس شفتاها* بشفتي قليلا وأحسستها تتبث يدها على فخدي وبدأت تتجاوب معي وتحرك شفتيها معي على نفس الوتيره كانت خلالها تغمض عينها كثيرآ وتفتحها قليلآ لتتأكد أنها ليس في حلم وردي (هذا ماعلمته لاحقآ) أستغرقنا خلالها خمس دقائق كامله أو أكثر لا أدري
     video sex     -      indian sex   -   xnxx    

    أستفقنا من غفلتنا وهي تقول مش قلتلك أنه عسل وتحدتنا قليلآ عن جمال اللحظه وبعدها طلبت تريد تطعم من العسل مره أخرى ولم تكن مثل أول مره فقد تقمسنا أكثر في العسل. شرعت أنا في الأقتراب منها هذه المره ورحنا في قبله احلا من الأولى فعلا أعترف أنني غشيم في المداعبه فهذه أول مره أعيش لحظه مثل هذه.فقط كنت أشاهدها في الأفلام وتعلمث منها فن التقبيل الحقيقي كنا بدايتآ التقبيل بالشفاه وشرعنا في مص الشفاه السفليه ثم العلوية ثم أحسست بيديها تتبثب رأسي وسحبت لساني لبين شفايفها وبدأت بمصة وأنا فعلت مثلها سحبت لسانها فمصيته
    وأنزلت يديها اليمنى تمسح صدري وأخرى على شعري وهي ذائبه

    xnxm    -       xnxs    -     xnxv  -     xnxv  
    من حاله الهياج التى تنتابها وأنزلت يديها الى* عضوي* السجين تتحسس ذلك الذكر المستيقظ أساسا من وقت ذخولي هذه الغرفه وقد صنع خيمة ويدها الأخرى بدأت تداعب صدرها الصغير البارز مع كل شهيق وزفير أخدت يدي وحطتهم على صدرها كي أتحسسهم فعلت ذلك وأعجبني لمس ذلك التدي الضغير وحلماته البارزه دعكت عليهم بأصابعي فأصدرت أول آهه فأخدت أدعك بحنيه وكلما دعكت بقوه قليلا الأ وأصرت آهه تجنني حضنتها من ظهرها ومازلنا في نفس الوضعية وأجلستها على حجري يعني أنا جالس في الديوان العربي الأرضي وهي مؤخرتها على عضوي يفصل بينهم الملابس فقط ومددت يدي أتلمس ظهرها ومؤخرتها بحنيه
    شرعت هي بقلع فانيلتي وتعريه صدري وأخدت تقبلني في رأسي وخدي ورقبتي وصلت لشفاتي مسكتها من رأسها وتبثها وشرعت أمص شفايفها ولسانها مصآ جنونيا لم أترك شفاهها ولسانها الأ عندما عضتني بشفتي العليا فغيرت أتجاهي نحو صدرها بيدي أزاحت يدي عنها وشرعت باكمال تقبيلي وصولا لصدري أرادت أنتزاع ملابسها فلم أتركها بل قمت أنا بأنتزاعه وساعدتني برفع خصرها لأخراجه منها كليا ويالهول مارأيت تديين أبيضين حلمات شديده الأنتصاب بطن مشدوده وذلك العش الذي يغطيه كلسون أبيض لم أراه بعد دعنا الأن فيما لدينا
    أخدت تدييها بيدي على اللحم أفعص فيهم فأغمضت عيناها فأقتربت بلساني من* التدي اقبله وأمتصة بحنية وأحرك لساني على حلماتها فتتآوه وتحرك خصرها نحو عضوي كل ما مصصت ولحست كل ماكانت حركتها أكثر وأكثر
    قالت أريد ان أراه

     xnxxc    -     xnxxx     -    xnzz    -    xsxx    -  xxnc   
    قلت ما هو
    قالت لاتستعبط .هذا اللى يتحرك تحتي
    قلت لا أعلم
    قالت آآه زبك
    فقامت ونزعت عني بنطالي والبوكسر
    قمت لها وأخدتها بحضني وأزحت عنها الكلسون وقلت لها كذا نحن متعادلين رجعت حضنتها وعضوي كان يضرب ببطنها جلست القرفصاء وأخدت تقبل عضوي وتلحس رأسه قبل أدخاله حلقها جلست أيضا وأخدتها تجلس علي حجري دون أدخال عضوي لعشها قالت فهمتك يا خطير
    تبثث عضوي بيدها بأتجاه بطني وجلست بكسها على عضوي بشكل افقي كانت سوائلها كافيه لزحلقة عضوي ذهابآ وأيابآ كم هي ممتعة هذه الحركه وأخدت تمسك شفرات كسها وتفتحهم ومددت يدي أتجاه بظرها أحك صباعي فيه فلم تحتمل المفاجآه فصرخت بقوه آآآآه وأتت رعشتها،،
    قالت ألم أقل أنك خطير

    xxx  -    xxraxx  -     xxnx     -   xxnnxx    -    xxnnx
    وقامت وجعلتها بوضعيه 69 المعروفه أحتضنت عضوي بيديها وصارت تلحسه بلسانها وتمتصه بين شفتيها وأنا أنا أدخلت لساني بين شفرات عضوها ولحست أحلا عش. احلا وضع انا الحس لها وهي تمص لا ادري كم أستقرقنا مده على هذا الوضع بعدها اتعدلت وصارت جهتي وجلست على خصري تم ارتفعت ومدت يدها ناحيه عضوي وشرعت بأدخاله بكسها الذي كان جاهز بسوائلها اللزجه لعمليه الأيلاج وادخلت الرأس لتستوعب بداية شعورها بأحساس المتعه. تم جلست وأدخلته الى نصفه وقليلا ودخل كاملآ سكنت حركتها فتآوهت بلذه جعلت عضوي يشتد أكثر بداخلها سكنت حركتها قليلآ الى ان استجمعت قواها تم شرعت تعلو وتهبط على نفس الوتيره

    xxxn   -     xxxnx    -    xxxxx     -     xzxx  -   xnnx

     


    votre commentaire
  • انا سيدة وقورة لكني اكبت كل هذي المشاعر منذ يوم طلاقي قبل 10 سنوات من رجل لم يفهم رغباتي ولم يسد شبقي فطلقني وصرت وحيدة في بيتي الذي يزيدني شعورا بالوحدة مما دفعني الى ان افكر بكل ما يخطر ببالك وما لا يخطر ببالك ومرة اشتدت علي الوحدة في بيتي الذي فيه 10 غرف فأخذت اشتهي ان اغتصب على يدي رجل في كل جانب من جوانبه فجلست افكر كيف اجد من يخفف لي من حدة شبقي هذه حتى جاء المساء ولم اجد حلا فتذكرت حارس عمارة في الافرع التي خلفنا وهي قيد البناء عبارة عن هيكل فقط من 11 طابقا وهو وحيد ومحروم وهذا النوع المحروم من الرجال هو اكثر الانواع التي تشدني للاتصال به فقررت ان البس ثياب عارية مثيرة اول ما يشوفها يروح مغتصبني حالا فلبست ثوب اسود يصل الى فوق الركبتين مفتوح الجانبين الى حد التقاء الفخذين وملتصق بالجسم وشبه شفاف وخليع من الاعلى له تعاليق خيطية تحمل الثديين العاريين المغطايين بقماش شفاف يصف تكورهما وبياضهما وحلمتهما

    beeg  -   sex  -  سكس  - صور سكس   -  animal sex  -  horse sex  - xxx

    فيكون عاري الاكتاف والذراعين وكذا الاوراك والفخذين حتى القدمين ولم البس تحته ستيان ولا لباس داخلي حتى اضمن سرعة الوصول للكس والثديين عند انقضاضه علي واستفراده بي ولبست قبقابا وعباءة سوداء على راسي غطيت بها ثوبي وجسدي وتلفلفت بها حتى استر نفسي وانا اخرج في الشارع الى ان اصل عنده وبعدها فليحصل لي ما يحصل فانتظرت ظلام الليل حين نزل وفرغت الشوارع من المارة فخرجت من بيتي وكانت الرياح قوية جدا متوجهة الى هذا الحارس الذي اظنه محروم لأوقع به واغريه لينال حظه مني ويستفرد بي في عمارته الفارغة والغير مبنية فلما وصلت باب العمارة طرقت الباب فخرج لي بفانيلته البيضاء ولباس ضيق يحصر فيه قضيبه الذكري فلما رآني في الظلام امراة سالني ماذا تريدين ؟ فاخبرته اني من بلدة اخرى وقد ضللت الطريق وتاخر الليل وليس لي من احد الجا اليه فطرقت بابك لعلي اجد ماوى حتى الصباح ثم انصرف ؟! فسال لعابه لهذا العرض وقال تفضلي ادخلي فدخلت على استحياء انظر في المكان شديد الظلام والرياح تعصف بالمكان بشدة حتى كادت عباءتي ان تطير لولا امساكي بها فقال غرفتي في الطابق ال11 ولابد ان نصعد مشيا على الدرج فاغلق الباب الارضي بالاقفال ورمقته بنظرة سريعة فاذا قضيبه منتصب للآخر فهاجني هذا الاحساس كاني لا يفصلني عن الاغتصاب الا دقائق وقد تاكدت بإقفاله الباب اني لن افلت من قبضته حتى يقضي وطره مني كما خططت لذلك واخذت امشي واصارع الرياح التي تعصف بعباءتي التي انكشفت عن بعض ساقي وانا الفها عليها حتى لا افتضح لكنه لاحظ ظهور بعض جسدي واخذت لا انظر طريقي من شدة الظلام فمشى بجانبي وهو ينظر ان يظهر شيء من جسدي ومد لي يده  pornhub  -   xnxxx  -  مترجم xnxx -  ءىءء  -   xnxc   -   سكس عربي  -   سكس مصري

    ليصعد بي الدرج فأمسكت بيده وفركها لليونتهاوامسكت العباءة بيد واحدة فاخذ الهواء يكشف ساقي تارة ويكشف فخذي اخرى وكلما انكشف شيء اصرخ متاوهة والرياح شديدة لكن قضيبه كان اشد والمكان شديد الظلمة لاتسمع الا صوت الرياح فلو اغتصبني وصرخت لن يسمعني احد وكان تقدمي بطيئا جدا بسبب العباءة التي لم استطع السيطرة عليها واستمر انكشاف سيقاني وافخاذي امامه لان ثوبي مفتوح من الجانبين وهو ينظر بشبق ويراني الفلف نفسي حتى لا يبدو مني لحم ابيض وانا خجلانة من نظراته الى سيقاني وافخاذي بل حتى صدري احيانا وهو يتمنى لو ينكشف جسمي كله امامه ليتنعم بالنظر اليه ويمني نفسه وظل ممسكا بيدي وانا اصعد لكني لم اصل الى الطابق الاول الا بجهد بليغ فقلت لاستريح جنب حائط ثم اكمل وكنت اريد ان الملم نفسي لئلا افتضح لكنه اصر على الصعود مباشرة لما رآه من لذة التكشف خصوصا وقضيبه كان منتصبا جدا رغم فركه له بين حين وآخر لكني لم اكن مقتنعة بالصعود في هذا الهواء العاتي لكني علمت مأربه ففضلت ان اماشيه فأخذنا نصعد سوية وانا اصرخ واتاوه وقد جاءت رياح قوية شديدة جعلتني امسك بالعباءة من عند ذقني بينما تطاير طرفاها وهو ممسك بيدي الاخرى وينظر صدري وافخاذي وسيقاني العارية وحتى كسي ظهر عندما تطاير ثوبي للاعلى وهو يصرخ تماسكي واقترب مني وحضنني من الخلف بإحدى يديه من تحت العباءة التي طارت من الخلف فاستغلها وحضن ظهري بيده التي مررها من تحت ابطي وامسك ثدي وجعل يدي مستندة عليه وكل تركيزه في صدري وثوبي الذي يطير للاعلى ولا استطيع ان اغطيه فيظهر كسي وافخاذي وهو يقول لا تهتمي سنصل واخذ يمسك بيده التي تحضنني ثديي كانه غير متعمد وانا اشعر به وهو يفركه وانا اتاوه واخذ ثوبي كلما طار من الامام مد يده لينزله بيده على كسي فيحشره على كسي وهو يحضن بثدي حتى امسك كسي من خلف الثوب وفركه فصرخت من الآه وكل ذلك ولم نصل الى الطابق الثالث بعد وكلما صعدنا صار الهواء اقوى ولم اعد اسيطر على عباءتي بيد واحدة وانا مستندة عليه باليد الاخرى وثوبي يطير في الهواء فلا استطيع ان امنعه فيظهر كسي فرضيت بهذا الحال وهو قد استغل الامر حتى مد يده مرة على كسي مباشرة بحجة اخطا الثوب فاخذت احاول الاسراع بالصعود وهو يحاول تبطئتي اذ احسست به بدا يتحرش بي لدى الطابق الرابع اذ مد يده في صدري وفرك حلمته ونحن نمشي وانا انظر اليه بصعوبة واتاوه وتارة يمد

    افلام سكس   -   بورنو  -  جنس  -  نيك - مقاطع سكس - فيديو سكس  - سكس اخوات

    يده ويمسك كسي بيده بل حتى ظل يبعصه وقد كان مبلولا تماما وانا انظر انتصاب قضيبه فاثار ويزداد سائلي نزولا فلم استطع ان اتحمل تحرشه فقلت له ماذا تريد مني ؟ ارجوك ارحمني ! لم اعد احتمل اتوسل إليك ! فلم يكترث لذلك فبقينا نصعد مستندة عليه فسحب يده من ثديي وانزلها على مؤخرتي وادخل يده بين فرجيها وهو يبعبص كسي من الخلف وانا اريد فقط الوصول للطابق ال11 لاذوق طعم قضيبه الذي كاد يقذف من شدة شبقه فلما بلغنا الطابق الخامس قلت له لا استطيع اكمال الصعود لغرفتك لكنه اصر ان نكمل بسرعة فقلت له ان العباءة تعيقني فقال انزعيها حتى نصل بسرعة فوقفنا جانبا وخلعتها ولففتها وهو ينظر الى مفاتن ثوبي وجسدي العاري فلم يتمالك نفسه فحضنني من الامام وقبلني في شفتي ومصها مصا وانا اتاوه وهو يمص ثديي ويلحسهما ومددت يدي في لباسه لامسك قضيبه فوجدته صلدا فولاذا حارقا خارقا يغلي فارتعدت واخرجت يدي وقلت بتاوه هل ارتحت ؟ فقال لا فصعدنا وهو يحضنني من الخلف بيده ويفرك بثديي بها بينما الاخرى يفرك كسي الذي اصبح ماؤه سيالا فلما بلغنا الطابق السادس لم يحتمل واخذني جانبا وضمني وقبلني وفرك اثدائي بل بعص كسي وانا اصبره ان نصل للأعلى وهو يكاد ان يفقد ويجامعني وانا اتاوه شبقا وقلقا وهو يرى ثوبي يطير وكسي يظهر علنا فلما بلغنا السابع خلع لباسه وشهر علي قضيبه منتصبا فارتعبت وضمني وحكه بين فخذي ليهدأ ثم بلغنا الثامن فقال اخلعي ! قلت ماذا قال ثوبك فنزعه مني وألقاه في الهواء وبقيت عارية وهو يضمني ويحضنني بشبق فناشدته ان نصل الطابق التاسع قال لا اتحمل بعدا عنك فقلت له ارجوك انا امراة لم ارتكب مثل هذا العمل فلا تسلط قضيبك على كسي اتوسل اليك فحضنني من الخلف وصعد بي الى العاشر وهو يفرك ثديي وانا انظر قضيبه ما عاد يحتمل بل سينفجر حتى اذا بلغنا الطابق ال11 اسرع بي للغرفة فاول ما دخلها اغلق الباب بالمفتاح وقلت له لا مفر من قضيبك ؟ قال لا مفر فتراجعت الى سريره وهو لشخص واحد فانقض علي وهو يقول اصرخي براحتك لن يسمعك احد فاستسلمت له على سريره وعلاني وقضيبه يقطر وكسي ايضا ثم تحاضنا واحسسته يدغدغ مهبلي المتهالك فلم اشعر الا به حارا يولجه كله للآخر في قناة المهبل فصرخت من كل قلبي وارتعشنا وقذفنا بتأوه قاتل حتى مصصته بمهبلي وعصرته بأفخاذي وظل ينيك بي حتى قبيل الفجر بساعة تراخينا تماما وقد امتلا مهبلي بالمني فتلفلفت بعباءتي وخرجت من عنده الى بيتي واول ما دخلت نمت على فراشي وكاني في حلم

     

    سكس امهات  -  سكس محارم  - سكس حيوانات  - سكس عنيف


    votre commentaire